بورش: القوة العاملة تنمو بنسبة 12 بالمئة لتتخطّى 29,000 موظف

0
  • بورشه تخطو نحو المستقبل مدعومة بنتائج إيجابية في النصف الأول من العام الحالي

المنبر التونسي (بورش) – استطاعت شركة بورشه الألمانية لصناعة السيارات تحسين نتيجتها التشغيلية في النصف الأول من العام 2017، وزيادة كلّ من عائداتها وموظفيها وعدد السيارات المُسلّمة إلى العملاء. ففي الأشهر الستة الأولى من العام الحالي، بلغت نتيجة بورشه التشغيلية 2.1 مليار يورو، ما يُمثل زيادة نسبتها 16 بالمئة. كما ارتفعت عائدات الشركة بنسبة 8 بالمئة إلى 11.8 مليارات يورو. أما بالنسبة إلى هامش الربح، فبلغ 18.1 بالمئة (16.8 بالمئة في النصف الأوّل من العام الفائت). كما ارتفع عدد السيارات المُسلّمة إلى العملاء بنسبة 7 بالمئة ليصل إلى 126,497 سيارة، ونمت القوة العاملة بنسبة 12 بالمئة لتبلغ 29,280 موظفاً.

تعليقاً على تلك النتائج، قال السيد أوليفر بلومه، رئيس مجلس الإدارة التنفيذي لدى شركة بورشه الألمانية لصناعة السيارات: “أولويّة بورشه هي تشويق العملاء وتوفير وظائف مضمونة ومُستدامة. إنّ النتائج المالية الجيدة تُشكّل قاعدة صلبة للمستقبل.” وأضاف: “بورشه تعتمد على سيارات رياضية أصيلة وشيّقة – تشمل حالياً ‘911 جي تي إس’ 911 GTS و’911 جي تي3′ 911 GT3 و’911 توربو إس إكسكلوسيف’ 911 Turbo S Exclusive و’911 جي تي2 آر إس’ 911 GT2 RS الجديدة – إلى جانب تكنولوجيا مستقبلية مثل الدفع المختلط مع قابس والتنقّل الكهربائي البحت.”

من جانبه، أكّد السيد لوتز ميشكه، نائب رئيس مجلس الإدارة التنفيذي وعضو مجلس الإدارة التنفيذي المسؤول عن الشؤون المالية وتكنولوجيا المعلومات لدى شركة بورشه الألمانية لصناعة السيارات، أنّ نمط النتائج الإيجابية يرتكز على إستراتيجية احتراز نقدي طويلة الأمد وتنظيم فعّال مع هيكلية كلفة أفضل. لكنه يتوقع مواجهة صعوبة في ضمان استمرار تلك النتيجة نصف السنوية المرتفعة جداً في المستقبل. “لن نشهد عائداً على استثمارنا الكبير لتطوير أول سيارة بورشه رياضية كهربائية بالكامل وتوسيع الإنتاج في مرفق تزوفنهاوسن، إلا مع بدء مبيع طراز ‘ميشين إي’ Mission E في نهاية العقد الحالي”. يجدر الذكر أنّ بورشه تستثمر مبلغ مليار

يورو في طراز “ميشين إي” Mission E، سيتأتّى عنه توفير أكثر من 1,200 فرصة عمل جديدة. بالإضافة إلى ذلك، يُنفق صانع السيارات الرياضية مئات ملايين اليورو على تكنولوجيا مستقبلية وأنظمة دفع مختلط مع قابس. في هذا السياق، يضيف ميشكه قائلاً: “يصعب جداً إدارة مبالغ استثمارات هائلة مع الحفاظ على مستوى عائداتنا المرتفع في الوقت ذاته.”

على صعيد آخر، يتوقّع ‘بلومه’ و’ميشكه’ في العام المالي الحالي 2017 تحقيق نتيجة تشغيلية في نهاية العام أعلى بقليل من العام السابق، شرط استقرار أسعار صرف العملات الأجنبية. بالإضافة إلى ذلك، ستواصل بورشه تحقيق هدفها الإستراتيجي المتمثّل بهامش ربح تشغيلي لا يقلّ عن 15 بالمئة.”

ترك الرد

من فضلك ادخل تعليقك
من فضلك ادخل اسمك هنا