وزارة الفلاحة: تكاثر طحالب مجهرية مضرة وراء نفوق الأحياء البحرية بمناطق محدودة من خليج قابس

0

المنبر التونسي (وزارة الفلاحة) – على إثر تسجيل حالات نفوق كميات محدودة من الأحياء البحرية بمناطق متفرقة من خليج قابس بادرت وزارة الفلاحة والموارد المائيّة والصيد البحري بالتنسيق مع كل من وزارة الشؤون المحلية والبيئة والسلطات الجهويّة والمحليّة المعنيّة بتنفيذ خطة تدخل مشتركة لتحديد مسببات النفوق وذلك منذ 17 نوفمبر 2017 كما تم تسخير الوسائل البحرية والجويّة للقيام بمعاينات ميدانية وأخذ العينات على إثر وردود معلومات تفيد بوجود تلوث نفطي بمنطقة المشانى بجزيرة قرقنة.

وقد توصلت التحريات التي قامت بها مصالح الوكالة الوطنيّة لحماية المحيط والمعهد الوطني لعلوم وتكنولوجيا البحار بخصوص مسببات حالات النفوق إلى النتائج التالية:

– بالنسبة للتلوث النفطي:  كمية النفط على الشاطئ تتراوح بين 1000 و1500 لتر موزعة على مساحة 1500 متر مربع وقد حددت الوكالة مصدر التلوث واتخذت الإجراءات القانونيّة ذات العلاقة بمعالجة مخلفاته.

– بالنسبة لنفوق الأسماك والرخويات: فإنها راجعة بالأساس إلى تفاقم نوع من الطحالب المجهريّة المضرّة بالأحياء البحريّة أدّى إلى ظهور احمرار على مستوى مياه البحر.

وتعود أسباب تزامن حالات النفوق في عديد المناطق بخليج قابس إلى انسياب كميات هامة من مياه السيلان محملة بالمواد العضوية والمعدنيّة و الى هشاشة المنظومة البيئيّة للخليج الناتجة  خاصة عن مصبات ملوثة لوحدات صناعيّة وعمرانية واستعمال تقنيات صيد عشوائية غير قانونية وعمليات الجهر الغير مدروسة.

– بالنسبة لنفوق الإسفنج بكل من المنستير وقرقنة وجرجس والذي بدأ منذ شهر جويلية 2017 فإنه يعود إلى ارتفاع قياسي في درجات الحرارة خلال الصائفة الفارطة. علما وان هذه الظاهرة حدثت في الماضي وشملت دول أخرى بالبحر الابيض المتوسط ويمكن للمخزون التعافي الكلّي حال تحسن الوضع الإيكولوجي.

ترك الرد

من فضلك ادخل تعليقك
من فضلك ادخل اسمك هنا