السياحة الاستشفائية: الوضعية الراهنة والحلول لتحسين العروض التونسية

0
  • الخطوط التونسية بحاجة لوسائل تكون في مستوى طموحاتها لغزو السوق الإفريقية

  • الرؤية الأنانية للتونسي، الأسوام الغير معقولة والقدة التنافسية للمصحات الخاصة، إضافة إلى تراجع الدينار ، كل هذه الأشياء… كيف نجعلها تساهم في تحسين السياحة الطبية

  • هل تكفي جاذبية الخدمات الطبية التونسية ؟

المنبر التونسي ( السياحة الاستشفائية ) – من بين اللقاءات والنقاشات التي تم تنظيمها ضمن صالون «Sayarti Village »، بفضاء العرض مارينا بضفاف البحيرة لقاء حول “السياحة الطبية في جنوب الصحراء“، وقد نظم هذا اللقاء الموقع الالكتروني المختص في المجال السياحي “Destination Tunisie.info” وهو موضوع تناول بالنقاش موضوع “السياحة الطبية في جنوب الصحراء وكيفية تطوير القطاع ليخضع للمنافسة الدولية“.

حضر هذا اللقاء هادي حمدي، منظم التظاهرة، والسيد علي معاوي، المدير العام للخطوط التونسية والسيد سامي العلاّقي، المستشار في قطاع الخدمات الصحية، وممثلة عن الديوان الوطني للسياحة.

السياحة الاستشفائية : كيف نحسّن العروض التونسية في ظل تطور المنافسة الدولية ؟

من بين محاور النقاش التي تدور حول السياحة الاستشفائية، الإشكالية والآفاق لتحسين العروض التونسية في ظل تطور المنافسة الدولية. ولنا أن نذكر على سبيل المثال إنشاء وكالة للخدمات الاستشفائبة، متمتعة بشهادة المطابقة ISO…

الخطوط التونسية: طموح تقابله استراتيجية وإمكانيات محدودة

بعد مداخلة هادي حمدي الذي أجاب على كل الأسئلة التي طرحها علي معاوية، تحدث عن وضعية الخطوط الجوية بإفريقيا ومحتلف إنجازات الخطوط التونسية. وقد ذكر بكل الخطوط المباشرة التي تم افتتاحها.

السيد علي معاوي أعلن أن الخطوط التونسية تعمل الآن على فتح وجهتين إفريقيتين سنويا، وذلك خلال الثلاث سنوات القادمة، مع إعطاء أولوية لغرب إفريقيا.

علي معاوي حاول تفسير ما قد يجعل الوجهة الإفريقية لا تتلاءم مع الخطوط التونسية ومن بينها أن الرحلة تتواصل أكثر أربع ساعات في حين تناسب طائرات الشركة الرحلات القصيرة (ساعتين مثلا). كما أن الخطوط التونسية لا تملك مكانا مخصصا للحقائب يفي بالغرض في مثل هذه الرحلات هذا إضافة إلى busiess class الغير متوفر بالصفة الموجودة.

من جهته، قال الدكتور سامي العلاّقي المستشار في قطاع الخدمات الصحية، “حاولنا تشخيص الصعوبات والنقائص في هذا القطاع” مضيفا بأنه سيكون هناك سعي للعمل أكثر لمحاولة تجاوز الصعوبات.

سامي العلاّقي أشار بالدور المنوط لكل من وزارة السياحة ووزارة الصحة ووزارة الداخلية ووزارة المالية، مبينا أن لهم مسؤوليات وقد “حاولنا مثلا لفت انتباهم إلى عديد النقاط مثل مسألة التأشيرة التي يجب أن تكون متوفرة بالمطارات“، داعيا الخطوط التونسية إلى ضرورة تسهيل الأمور بالنسبة للمرضى ولما لا تحسين الخدمات والقيام بسفرات خاصة للمرضى.

أما بالنسبة للضريبة على القيمة المضافة فقد علق عليها قائلا بأنه “من البديهي أن يكون المريض معفى منها“.

سامي العلاّقي دعا كذلك وزارة الصحة إلى تقنين وتنظيم قطاع الخدمات خارج الهياكل وخارج المستشفيات.

 

LEAVE A REPLY

Please enter your comment!
Please enter your name here