من القيروان إلى سيدي بوزيد..ترسيخ ثقافة المحافظة على الموارد المائية وصياغة الحوكمة المحليّة

0

المنبر التونسي ( ترسيخ ثقافة المحافظة على الماء )- عروض تنشيطية، فقرات رسم ورقص وحكايات، ندوات صحفية ولقاءات علمية، تلك هي الاجواء الاحتفالية التي عاشتها ولايتي القيروان وسيدي بوزيد طيلة اسبوع امتدّ من الاثنين 18 مارس الى غاية يوم الأحد 24من نفس الشهر تزامنا مع اليوم العالمي والوطني للمياه وذلك في إطار مشروع التصرف المندمج في الموارد المائية « AGIRE » الذي تم وضعه منذ سنة 2013 من طرف وزارة الفلاحة والموارد المائية والصيد البحري بدعم من وكالة التعاون الدولي الألماني. (GIZ). .
برامج متنوعة شملتها التظاهرة بالولايتين قصد التوعية والتحسيس ونشر المعلومة الى كل الفئات العمرية خصوصا الأطفال التي تعد الشريحة المستهدفة أكثر من اجل إرساء ثقافة المحافظة على الموارد المائية وضرورة حسن التصرف فيها منذ الصغر.
ففي القيروان وتحديدا منطقة السبيخة التي تم اختيارها كتجربة نموذجية لتركيز مشروع « AGIRE » باعتبار ان النظام المائي في الجهة متشعّب (السبيخة ونبهانة) لانها تغطي أربعة ولايات على غرار القيروان وسوسة والمنستير والمهدية. حيث تتأتى المياه من مياه سطحية عن طريق سد نبهانة ومن موارد مياه جوفية مستعملة محليا ومتاتية من ثلاث موائد: مائدة “سيسب العلم”، مائدة “عين بومرة” ومائدة “شوقافية” كما يغطي نظام التصرف في المياه المتدخلين وعديد الاستعمالات. لقد تم التوصل بصفة تشاركيّة الى صياغة خطط عمل عن طريق تكوين ثلاث لجان بالنسبة للتصرف في الموارد المائية، كلجنة التصرف في الماء الصالح للشرب، ولجنة التصرف في المياه السطحية، ولجنة التصرف في المياه الجوفية.
ووقع عرض أعمالها خلال منتدى المياه 2019 وهو في دورته الثانية، التي على إثرها ابرمت اتفاقية شراكة بين مختلف الهياكل المشاركة من اتحاد فلاحين ومجتمع مدني ووزارة الفلاحة وكل مستعملي المياه. يشار الى ان المشروع قد اقر التزام جميع مستعملي المياه من قطاع خاص وعام وهياكل المجتمع المدني بحسن التصرف في الموارد المائية تطبيقا لميثاق المياه الذي تم ابرامه في شهر ماي من سنة 2016 خلال منتدى المياه الأول.
«AGIRE »من القيروان الى سيدي بوزيد اشكاليات الموارد المائية التي نذكر منها الاستغلال العشوائي والمفرط للموارد المائية وندرة المياه واختلال منظومة الماء الصالح للشرب واشكاليات أخرى لا تقتصر فقط على ولاية القيروان وانما تتضاعف في ولايات أخرى، لهذا الغرض، اختار المشروع التركيز في مرحلة ثانية على ولاية سيدي بوزيد قصد اسداء خدمات تقضي الى حسن التصرف في الموارد المائية وتطبيق منظومة الانتقال من العرض الى طلب.
وقد تم التوصل الى صياغة ميثاق المياه وبلورة خطة وتصور جديد من اجل التحكم في استغلال المائدة المائية بالبراقة وضمان ديمومتها.
في هذا الشأن تم تنظيم المنتدى الأول للمياه لإبرام ميثاق المياه لدعم خطة عمل لجنة المائدة الجوفية “البراقة”، حيث تم تحديد المجموعات الاجتماعية المستغلة للمائدة الجوفية الى جانب التوعية والتحسيس واختيار الممثلين وتكوين لجان ممثلة عن المناطق المعنية ومنبثقة عن الممثلين وبلورة خط عمل من وجهة نظر اللجان والتحاور مع الأطراف المعنية حول خطة عمل مشتركة مصادقة عليها.
يشمل ميثاق المياه المبرم بين وزارة الفلاحة ممثّلة بالمندوبية الجهوية للتنمية الفلاحية والسلطة والجهوية ولجان لمستعملي المائدة الجوفية “البراقة” على النقاط التالية:
– 1 إدارة وحوكمة المائدة الجوفية ” البراقة”
2- تأمين الماء الصالح للشرب كأولوية لكل المناطق وخاصة التجمعات المحرومة
3- تعبئة الموارد المائية السطحية لتغذية المائدة
4- التوعية والتحسيس والإرشاد
5- احكام التصرف بمياه الري
6- تنويع القاعدة الاقتصادية

LEAVE A REPLY

Please enter your comment!
Please enter your name here

Time limit is exhausted. Please reload CAPTCHA.