هيونداي تواصل سعيها نحو سيارة المستقبل

0

المنبر التونسي (سيارة المستقبل) – مع إعلان قرب ترويج سيارتي سوناتا و باليسيد في منطقة الشرق الأوسط و أفريقيا، تواصل هيونداي توجهها السريع نحو تموقع عصري جديد. يراهن المصنّع الكوري الجنوبي على تصميم متجدد و تكنولوجيا متنامية و سلامة معزّزة بهدف الحصول على سيارة المستقبل.

سوناتا و باليسيد: الزهرتان الجديدتان في باقة هيونداي

أعلنت هيونداي مؤخرا أنها تعتزم قريبا ترويج سيارتين جديدتين في منطقة الشرق الأوسط و افريقيا: الجيل الجديد من سيارات السيدان سوناتا و آخر سيارة رياضية متعددة الاستخدامات هيونداي باليسيد.

هيونداي سوناتا هي الجيل الثامن لسيارة السيدان متوسطة الحجم العريقة والشهيرة للغاية في حين أن باليسيد طراز جديد كلياً متوسط الحجم من المركبات الرياضية متعددة الاستخدامات، ولكنه يأتي في الجهة الأكثر اتساعاً وقوة في هذه الفئة؛ فهو أطول وأوسع وأكثر ارتفاعاً من أحدث طراز سانتافي الذي طرحته هيونداي في الأسواق العام الماضي و قريبا في تونس.

تتقاسم السيارتان الجديدتان التوجه الجديد للمصنّع في مجال التصميم  و ذلك من خلال شكل جريء و عدة ابتكارات تقنية. تضم الوظائف المتاحة تقنيات عملية على غرار الشحن اللاسلكي للهاتف الذكي، ومستويات متقدمة من الاتصال، وشاشات لمسية كبيرة، وعرضاً لمعلومات القيادة الأساسية على الزجاج الأمامي مباشرة أمام نظر السائق لضمان تركيزه الدائم على الطريق.

في مجال السلامة، تنخرط السيارتان ضمن رؤية هيونداي من خلال مجموعة واسعة من تقنيات السلامة عالية التطوّر مع باقة غنية من أنظمة مساعدة السائق التي تأتي ضمن منظومة “سمارت سينس” للاستشعار الذكي من هيونداي.

تصميم و تكنولوجيا و سلامة: دعامات الجيل الجديد من هيونداي

تتطوّر هيونداي و تتأقلم مع حاجيات المستقبل بالنسبة لفرع السيارات كما بالنسبة لباقي فروع المجمع. إلى جانب المشروع الضخم المتعلق بالبحث و التطوير، انطلق مصنّع السيارات الكوري الجنوبي منذ سنوات في تحديث المركبات وفقا لثلاث دعامات تمثل سيارة المستقبل:

  • التوجّه التصميمي الجديد: اعتماد نظرة متميزة بفضل الخطوط الانسيابية و التصميم الديناميكي،
  • التكنولوجيا: إدماج نظم الاتصال المفيدة من أجل تجربة قيادة غير مألوفة تليق بسائق يحمل نظرة مستقبلية،
  • السلامة: تجهيز المركبات بأحدث نظم السلامة وتصنيع سيارات صلبة ومتينة قادرة على مواجهة مخاطر الطريق وضمان سلامة الأشخاص في أقصى الحالات.

منذ بداية سنوات ال200، تحسّنت نظرة المستهلكين لسيارات هيونداي التي لاقت الاستحسان لجودتها العالية وتصميمها الأكثر جاذبية وحاصل الجودة /السعر، ما يعرف ب”الرفاهة العصرية” Modern Premium.

تقدم هيونداي ما تقدمه السيارة الفاخرة و لكن بسعر تنافسي. تعدّ منتجات هيونداي من أعلى الأصناف. يرتبط ذلك بحجم الالكترونيك الموجود داخل السيارات والتوجه المتجدد والطلائعي. تحسّنت الجودة ويمكن رؤية ذلك من خلال المواد النبيلة التي أصبحت تستعمل وكذلك من خلال التجهيزات المتعددة التي تهدف إلى زيادة حجم الرفاهية والاتناسق داخل السيارة.

يتمثل التحدي بالنسبة لهيونداي في مواصلة تقديم منتوجات أحسن لحرفاء أكثر صعوبة وتجاوز انتظاراتهم والتجديد.

جاءت هذه الرؤية لتدعم الانطباع الحاصل حول هيونداي لدى المستهلكين في العالم وخاصة في تونس من خلال الخطوات الهامة التي قطعتها هيونداي موتور تونس في كلّ المستويات. يجدد الموزع التونسي التزامه برؤية المصنّع قصد تمكين الحرفاء التونسيين من منتجات وخدمات مطابقة لمعايير هيونداي العالمية.

 من خلال ضمان المصنّع (5 سنوات أو 000 100 كم)، تعزّز هيونداي موتور تونس التزامها فيما يتعلق بجودة وموثوقية عرباتها على اختلاف فئاتها. موثوقية تترجم من خلال ثقة الحريف المحلي منذ دخول الشركة السوق التونسية.

هيونداي موتور تونس : أهم أحداث شهر ماي 2019

  • ترويج سيارة جراند إي 10 الشعبية بناقل سرعة آلي و ثمنها 580 33 د.ت صافي من الأداء وهو أقل ثمن بالنسبة لسيارة مجهزة بناقل سرعة آلي في السوق التونسية.
  • شراكة مع غولف سيتروس و جمعية إنتراكت حول التظاهرات الخيرية قبيل شهر رمضان.

LEAVE A REPLY

Please enter your comment!
Please enter your name here

Time limit is exhausted. Please reload CAPTCHA.