الدورة الثانية للمناظرة التونسية للمنتجات المحلية: المعارف التقليدية في دائرة الضوء

0

المنبر التونسي (المناظرة التونسية للمنتجات المحلية) – نزل الستار على الدورة الثانية للمناظرة التونسية للمنتجات المحلية مع عطلة نهاية أسبوع مليئة بالأحداث التي تميزت بافتتاح المعرض وبيع المنتجات المتوجة. وقد أعطى السيد عبد الرحمان الشفعي، المدير العام لوكالة النهوض بالاستثمارات الفلاحية (APIA) شارة انطلاق سوق المنتجات المحلية يوم الجمعة 28 جوان 2019 بمدينة العلوم بتونس، وكان مرفوقا بسعادة سفير سويسرا في تونس السيد Etienne Thévoz والسيدة درصاف زنقر، ممثلة منظمة الأمم المتحدة للتنمية الصناعية بتونس وممثلي العديد من المؤسسات الوطنية.

استلهم تنظيم المسابقة التونسية للمنتجات المحلية من نظيرتها السويسرية للإنتاج المحلي، لكن أصبحت التجربة التونسية الآن نموذجًا يجلب اهتمام العديد من البلدان. وقد حضر حفل توزيع الميداليات عدد من سفراء الدول الإفريقية، برئاسة سعادة سفير الكاميرون وعميد السلك الدبلوماسي المعتمد بتونس السيدVictor Loe.

يعود تنظيم هذه المسابقة إلى وكالة النهوض بالاستثمارات الفلاحية (APIA) ، تحت رعاية وزارة الفلاحة والموارد المائية والصيد البحري بالتعاون مع وزارة الصناعة و المؤسسات الصغرى والمتوسطة ووزارة السياحة والصناعات التقليدية ومدينة العلوم بتونس وبدعم من “مشروع تعزيز نفاذ المنتجات الغذائية والمحلية بالأسواق” (PAMPAT) الذي تنفذه منظمة الأمم المتحدة للتنمية الصناعية (ONUDI)، بتمويل من كتابة الدولة السويسرية للاقتصاد (SECO). و تبقى المسابقة مفتوحة لجميع منتجي المنتجات المحلية: الفلاحون والمنتجون الخواص و الشركات التعاضدية للخدمات الفلاحية (SMSA) ، و تجمعات التنمية الفلاحية (GDA) و جمعيات وشركات التحويل.

وعلى إثر افتتاح المعرض، انتظم حفل تسليم الميداليات إلى 115 منتجـا متوجـا بالجوائز، الذين كان أغلبهم من النساء. وبعد عمليات اختبار التذوق الذي كان عصيبا، أجرته فرق من لجان التحكيم يتمتعون بحاسة تذوّق متطوّرة وبمهنية لا يمكن إنكارها. وقد تم تقييم ما لا يقل عن 645 منتجًا بواسطة 240 متذوقًا طيلة ثلاثة أيام، من 18 إلى 20 جـوان 2019. وتم إسناد 196 ميدالية من بينها 66 ميدالية ذهبية و59 ميدالية فضية و71 برونزية. وإضافة إلى الميدالية الذهبية تحصلت خمسة منتجات محلية على تمييز إضافي وهي جائزة التميز في فئة من الفئات. كما فرضت المنتجات البيولوجية المعتمدة نفسها وتمكنت من الحصول على جائزتي امتياز و26 ميدالية.

وتجدر الإشارة إلى استعداد المنظمين لمرحلة ما بعد المسابقة، حيث اختارت وكالة النهوض بالاستثمارات الفلاحية (APIA) وشريكها برنامج دعم الصادرات المموّل من الطرف السويسري (SIPPO) موضوع “النفاذ إلى أسواق المنتجات المحلية”، وذلك منذ تنظيم ورشة عمل لصالح المنتجين المتوجين. وسوف يتم صياغة هذا البرنامج الطموح مع مختلف الشركاء وبرامج الدعم لمـرافقة المنتجين المتوّجين.

التثمين والنهوض بالقطاع

استضاف مركز مدينة تونس للعلوم، الذي كان يرتدي أبهى حلـة لاستقبال المتذوّقين، يومي 29 و30 جـوان 2019، جمهورًا واسعًا من الخبراء والهواة للتعرّف على أصحاب الميداليات، ولكن أيضًا للتذوق وشراء المنتجات المحلية عالية الجودة من العارضين الذين أتوا من مختلف الجهـات لمشاركة شغفهم ومعارف أجدادهم. وتمحور البرنامج حول: عروض الطهي بالتعاون مع المعهد المغاربي للإدارة والسياحة وعروض ترفيهية واجتماعات مع المنتجين والعديد من المفاجآت التي نالت اعجاب جميع الحاضرين.

كما أن الرحلة لم تنته بعد بالنسبة إلى أصحاب الميداليات في المسابقة التونسية الثانية للإنتاج المحلي، والتي، على غرار الفائزين في الدورة الأولى، سوف يستفيدون من برنامج ترويجي شاسع، أعده المنظمون في تونس وخارجها. كجزء من أهداف هذه التظـاهرة. فبالإضافة إلى تحسين الجودة وزيادة القيمة المضافة للمنتجات المحلية، تهدف هذه المسابقة إلى عرض أفضل المنتجات المحلية التونسية وتعزيز علاماتها التجارية لدى المستهلكين وعلى مستوى مركزيات الشراء (الوطنية والدولية) ووسائل الإعلام، لتعزيز التسويق والتصدير.

وسيتمتع جميع الفائزين المحظوظين في دورة 2019 ببرنامج ترويجي واسع النطاق، أعده المنظمون في تونس والخارج، من خلال المشاركة في التظاهرات المتخصصة الكبرى، الوطنية والدولية، مثل الصالون الدولي للاستثمار الفلاحـي والتكنولوجيا (SIAT) ، وسوق المنتجات المحلية للمسابقة السويسرية ، والمعرض الدولي للأغذية (SIAL) بباريس، والعديد من الفعاليات الثقافية وتظاهرات فنون التذوق في جميع أنحاء العالم. وسيمنح ذلك للمنتجين الحائزين على جوائز فرصا أكثر لتعزيز صورة بلدهم تونس ومناطقهم الأصلية.

كل هذه العناصر تجعل من التجربة التونسية نموذجًا يمكن الاستئناس به واستنساخه في العديد من البلدان. والأدل على ذلك وفود من 8 بلدان إلى تونس، خلال تذوق المنتجات في المنافسة، لتبادل هذه التجربة ومتابعة هذه الدورة الثانية من المسابقة التونسية لمنتجات المحلية، لنقل النموذج إلى بلدانهم.

 

LEAVE A REPLY

Please enter your comment!
Please enter your name here