Ford’s Car Hacks: 6 طرق ستساعدكم على تقليص التوتر وراء المقود والسياقة كقائد خلال الدخول المدرسي.

0

المنبر التونسي (Ford’s Car Hacks: 6 ) – يقضي السائقون جزءًا كبيرًا من يومهم خلف عجلة القيادة ، حيث يبلغ المتوسط العالمي 69 دقيقة في اليوم.

 يجد الكثير من الأشخاص الذين يتوجهون إلى مقرات عملهم على متن سياراتهم نوعا من الاسترخاء في الشعور الذي تمنحه هذه اللحظات من الوحدة أثناء رحلاتهم: فهذه الفترة تكون سانحة للتفكير في اليوم التالي، للتخطيط له والاسترخاء أثناء الاستماع إلى الموسيقى الجيدة. من ناحية أخرى، يجد آخرون وهم كثر رحلاتهم محبطة، وغالبًا ما يكون وقت تفكيرهم منزعجًا من حركة المرور الكثيفة ووجود سائقي سيارات لا يحترمون ما عليهم من ضوابط السياقة تماما.

قال أدريان كوتزي، مدير تسويق المنتجات لدى فورد الشرق الأوسط وأفريقيا: “القيادة هي على الأرجح أكثر الأشياء التي تشعرنا بالإجهاد كل يوم”. وأضاف “لهذا من المهم أن نشرع في التفكير في السياقة كقائد”.

لكن ماذا نعني بـ “السياقة كقائد”؟

أعلموا جيدا أن الأمر بسيط جدا. وإجمالا، يتعلق الأمر بتعلم التحكم في كل شيء يمكنكم التحكم فيه، والنجاح  في تدبير في كل شيء لا يمكنكم تسييره. بعبارات أبسط، يتعلق الأمر بتبني حالة ذهنية ستساعدكم على تعاملكم مع أي موقف مرهق كفرصة.

سوف تتعلمون أحسن الاسترخاء والتركيز بشكل أفضل على ما هو مهم بالنسبة لكم، مع استبعاد الإجهاد الذي تتسبب فيه العديد من العوامل المزعجة الناجمة عن المحيط الخارجي.

فيما يلي قائمة بالأمور التي يمكنكم القيام بها لجعل رحلتكم ممتعة أكثر.

1. ابدأوا بتنظيف سيارتكم

لا يستغرق الأمر وقتا طويلا قبل أن تبدأ القمامة في التراكم داخل سيارتكم. إذا كان الفضاء الداخلي لسيارتكم نظيفا، فسيصبح مكانا أفضل ومثاليا لكم. بالإضافة إلى ذلك، من الأسهل التفكير بوضوح أكبر عندما تكون سيارتكم نظيفة. يستغرق الوقت بضع دقائق لتنظيف سيارتكم وإزالة كل ما لا تحتاجون إليه. أفرغ حاملي الكؤوس من النقود المعدنية الموجودة هناك. إزالة جميع الإيصالات القديمة وتذاكر وقوف السيارات التي تحتويها صناديق التخزين. أيضا إزالة الزجاجات القديمة، وكذلك جميع المخلفات الأخرى التي تراكمت يوميا. لا تنسوا أن تتحققوا من أسفل المقاعد إذا كانت هناك أشياء موجودة وتأكدوا من تفريغ الصندوق الخلفي للسيارة أيضًا.

2. الحد من مصادر التوتر في الصباح

التأخر هو مصدر التوتر. المغادرة مبكرًا يمكن أن تحدث فرقًا كبيرًا، خاصةً إذا كنتم ستصطدمون بالازدحام أثناء ساعات الذروة. يمنحكم تحليل سريع للطريق الذي تسلكونه، باستخدام تطبيقات الملاحة مثل Waze التي تعمل على SYNC3 ، فكرة أولية لحالة المرور، مما يسمح لكم بالتخطيط لرحلتكم وتحسينها.

3. خلق أجواء مثالية على متن سيارتكم تبعث على الاسترخاء

اجعلوا من سيارتكم ملاذاً حقيقياً للسلام عن طريق رش الروائح الجيدة في المقصورة. الشم هي واحدة من أقوى حواسنا – رائحة السيارة الجديدة هي أكثر الأشياء التي يحبها الناس – ولكن هناك روائح عطور أخرى ستمنحكم حيوية أيضًا.

سوف تساعدكم أنواع الروائح التالية على مواجهة الإجهاد بشكل أفضل:

• رائحة الليمون تساعدكم على التركيز بشكل أفضل والاسترخاء بشكل أحسن

• تساعدكم رائحة الخزامى على التحكم في الإجهاد

• الياسمين يهدئ أعصابكم ويعزز شعوركم بالثقة

• تساعدكم رائحة القرفة على محاربة التعب بشكل أفضل مع زيادة تركيزكم

4. لا تضغطوا كثيرا على دواسة السرعة

كلما قدتم سيارتكم بقوة، زاد استهلاكك للوقود (بين 20 و 30% أكثر). من خلال جعل القدم أقل ضغطا على دواسة السرعة، كلما قلصتم لجوءكم لمحطة الوقود. والأفضل من ذلك، أنكم ستشعرون براحة أكبر أثناء القيادة، وستكونون أكثر قدرة على الاستجابة للمواقف غير المتوقعة التي قد تواجهونها أثناء القيادة.

5. قوموا بنغيير الموسيقى

الموسيقى تؤثر على مزاجكم. إذا كنتم تستمعون إلى الموسيقى بصوت مرتفع، فقد يساعدكم ذلك على التركيز بشكل أفضل والبقاء مستيقظًين، ولكنه قد يجعلكم أيضًا أكثر عاطفية وتعرضًا للتوتر.

استخدموا SYNC 3 لتغيير الموسيقى والاستماع إلى شيء أكثر راحة. أظهرت العديد من الدراسات أن التغييرات السريعة في الموسيقى تكون أكثر فعالية في تهدئة السائقين. لذلك، إذا كانت مقاطع الروك التي تستمعون إليها تصبح شديد الحساسية، فقد حان الوقت للانتقال إلى شيء أكثر هدوءا. يمكنكم أيضًا الاستماع إلى كتاب أو سكيتش هزلي: لا يساعد الضحك على إزالة الحالة المزاجية فحسب، بل إنه يُظهر أيضا أنه يحفز القلب والرئتين والعضلات ويخفف التوتر.

6. تجاهلوا مجانين السرعة وأي شخص يريد السباق

للتجاهل، لا نعني أنه يجب ألا تأخذوا الأمور التي تحيط بكم في الاعتبار: إنه بكل بساطة ألا تدعهم يشددون اهتمامكم أو يؤثرون على طريقة قيادتكم. بعد كل شيء، أن تكونوا يقظًين دائمًا هو تكونوا سائقين حذرين. اعلموا أنه، حتى إذا كنتم تحترمون بدقة الحد الأقصى للسرعة أو أن لديكم تحكمًا متكاملاً في نظام تثبيت السرعة، فسيظل هناك دائمًا شخص ما يضايقكم ويدفعكم إلى أقصى حدود صبركم.

إذا التصق أحدهم بواقي الصدمات الخلفي، فلا تتردد في استخدام مصابيح التحذير من المخاطر لإشعاره بذلك. عند الضوء الأحمر، سيكون هناك دائمًا شخص ينتظر الانطلاق بسرعة كما هو الحال قبل سباق الحلبات. سيكون هناك دائمًا أيضًا سائقون يتنقلون من ممر إلى أخرى دون استخدام الإشارات الضوئية التي تعلن على ذلك. أهملهم ببساطة لأنك لست مسؤولاً عن سلوكهم ولا يعود لكم الأمر لتصحيح تهورهم.

من المهم أن يكون تركيزكم منصبا ومتمحورا حول أسلوبكم وطريقتكم في السياقة. وابذلوا قصارى جهدكم للتكيف. اتركوا المسار متاحا للتجاوز دائما للسماح للسائقين الأكثر حرصا على السرعة بتجاوزكم دون مشاكل. حافظوا دائما على مسافة الامان مع السيارة التي تكون أمامكم. تم تجهيز بعض طرازات Ford أيضًا بمحدد سرعة سيثبت أنه مناسب جدًا إذا كنتم تعيشون في منطقة تنتشر فيها الرادار.

LEAVE A REPLY

Please enter your comment!
Please enter your name here