إماراتي في الفضاء : شاب اسمه هزاع مشحون بالطموح ..إليكم القصة كاملة‎

0

المنبر التونسي (الإمارات، الفضاء)-
يشغل رائد الفضاء الإماراتي هزاع المنصوري العالم بمغامرته التي انطلقت  الأربعاءالماضي  إلى محطة الفضاء الدولية ضمن رحلة تاريخية على متن المركبة «سويوز إم إس 15»، وبرفقة كل من رائدي الفضاء الروسي أوليغ سكريبوتشكا والأمريكية جيسيكا مير، واحتل هاشتاغ هزاع مركزاً متقدماً ضمن الأكثر تداولاً عبر منصات التواصل الإجتماعي…. ،واليكم القصة:

«حلمي بالوصول إلى الفضاء بدأ في الصف الرابع الابتدائي، عندما رأيت صورة أول رائد فضاء عربي في كتاب اللغة العربية للصف الرابع، وهو الأمير سلطان بن سلمان بن عبدالعزيز».. هكذا أوضح «هزاع» بداية الحلم، مشيراً إلى أنه يتذكر تلك اللحظة التي حلم فيها بأن يرى نفسه يصل إلى المكان نفسه.

يبلغ هزاع من العمر 35 عاما، ومن المقرر له أن يشارك في مهمة هذا الأسبوع في محطة الفضاء الدولية، بعد انتقائه من بين آلاف المتقدمين، وقال عن هذه التجربة في مؤتمر صحفي أقيم قبل انطلاق الرحلة: «أشبه بأن تعيش ما هو مستحيل»

وسيكون المنصوري العربي الثالث الذي يذهب للفضاء، إذ سبقه الأمير السعودي سلطان بن سلمان بن عبدالعزيز آل سعود، والسوري محمد فارس وكانت رحلتاهما في ثمانينيات القرن العشرين.

ويكمل تصريحاته: «إن هذه المهمة علامة فارقة بالنسبة لي شخصيا، وبالنسبة للإمارات العربية المتحدة، منذ صغري، بدأت أنظر إلى النجوم وأن فكرة الاقتراب منها لم تكن فكرة مستحيلة لدي».

غياب برنامج فضاء إماراتي أجل طموح هزاع من التحقق، واتجه هزاع إلى الطيران، وبعد تخرجه في الجامعة، التحق بالقوات المسلحة كطيار مقاتل، حيث قاد طائرات من طراز إف 16.. قبل عامين وبالتحديد في ديسمبر 2017، أطلق حاكم دبي ورئيس وزراء الإمارات، الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم، دعوة عامة عبر حسابه على تويتر للالتحاق ببرنامج رواد الفضاء الإماراتي.

وتقدم أكثر من أربعة آلاف شخص للبرنامج ووقع الاختيار على هزاع ومتقدم آخر يدعى سلطان النيادي، في التصفيات النهائية، بعد مجموعة من المقابلات الشخصية والفحوص الطبية والنفسية، ووصف حاكم دبي هزاع وسلطان بأنهما يمثلان «أوج الطموح الإماراتي».

في إفريل الماضي، تم الكشف عن اختيار هزاع ليصبح رائد الفضاء الرئيسي في الرحلة الافتتاحية، وأن سلطان سيكون ظهيرا له، وسيجري هزاع في هذه المهمة تجارب علمية، كذلك من المقرر أن يأخذ الجمهور العربي في جولة داخل المحطة باللغة العربية.

وقال وفقاً لعدد من التقارير الصحفية: «أتطلع للعودة بالمزيد من المعرفة والتجارب التي يمكنني أن أنقلها للجميع، الحياة في المحطة الفضائية الدولية ستمدني بالمزيد من المعرفة والفهم لما يجري خارج الأرض وربما تكون مرحلة نحو الصعود للقمر أو المريخ».

ولكن ماذا أخذ معه إلى هناك، قال في المؤتمر الصحفي إنه سيأخذ صورة لعائلته، وعلم الإمارات، كما أخذ صورة للقاء الشيخ زايد برواد الفضاء من رحلة أبوللو، قائلاً عنها: «هذه هي الصورة التي ألهمتني، حتى أصبحت أعيش الحلم الآن»، كما سيأخذ بذور ونسخة من كتاب «قصتي» للشيخ محمد بن راشد، بجانب وجبة إماراتية للرحلة، وهي بلاليط وهي نوع من الشعيرية المحلاة التي تؤكل مع البيض المقلي، كما أخذ نسخة من القرآن الكريم وكتاب السباق نحو الفضاء.

قال هزاع إن المهمة مسؤولية ضخمة، لكنه يأمل أن يكون مصدر إلهام للجيل القادم من المستكشفين، كونه أول رائد فضاء إماراتي.

LEAVE A REPLY

Please enter your comment!
Please enter your name here