صحيفة كندية: “اري بن مناشي” زار تونس والتقى القروي في منزله.. وهذه تفاصيل عقد ”اللوبيينغ” (وثائق)

0

المنبر التونسي(اري بن ماشي ونبيل القروي) – نشرت صحيفة The Globe and Mail الكندية مقالا تناولت فيه تفاصيل العقد المثير للجدل الذي تم التداول في شأنه مؤخرا في العديد من وسائل الاعلام التونسية والعالمية والذي جمع بين المترشح للدور الثاني من الرئاسية نبيل القروي مع شركة ديكنز اند مادسون ومقرها مونريال الكندية ورئيسها اري بن مناشي الضابط السابق في الموساد الاسرائيلي لملاقاة الرئيس الامريكي دونالد ترامب ونظيره الروسي فلاديمير بوتين لطلب الدعم في الانتخابات الرئاسية.
وقالت الصحيفة ان العقد المؤلف من أربع صفحات ، بتاريخ 26 سبتمبر ، تقول شركة ديكنز آند مادسون انها قد تلقت تسبقة ب 250،000 دولار أمريكي من اجمالي 1 مليون دولار أمريكي.
و في اتصال هاتفي ، قال السيد بن ميناشي إن مبلغ 150،000 دولار أمريكي من هذا المبلغ كان عبر زوجة السيد قروي ، سلوى السماوي ، من حساب بنكي في دبي و البقية من وسيط ، عرّفه بن ميناشي بأنه مسؤول تنفيذي سابق جزائري يعيش في مونتريال وادعى أنه يعرف السيد قروي.
واضاف المقال ان التوقيع على العقد لم يكن من طرف نبيل القروي بل من طرف محمد بودربالة الذي قال بن ميناشي بأنه ممثل عن محامي القروي “محمد الزعنوني”، و أضاف بن ميناشي أنه لم يلتق بمحمد بودربالة،
وذكرت الصحيفة بأنها لم تنجح بعد محاولات عديدة للتعرف على هوية محمد بودربالة أو تحديد مكان اقامته حيث أن كل الديبلوماسيين التونسيين و الصحفيين اكدوا ان هذا الاسم غير معروف في الاوساط التونسية
وافاد بن ميناشي في تصريحه للصحيفة الكندية بأنه التقى نبيل القروي في تونس يوم 18 اوت و تناول العشاء في منزله بحضور شقيقه غازي و زوجته محاميه
وقال بن ميناشي انه في تلك الليلة كان نبيل القروي متأثرا بمناسبة الذكري السنوية لوفاة نجله خليل في حادث مرور منذ سنوات حيث قرر القروي الدخول لعالم النشاط الخيري
وتابع بن ميناشي ان الاتفاق مع القروي لم يكن فقط في علاقة بالانتخابات الرئاسية بل أيضا لتوظيف الشركة لتجميع الأطراف الليبية المتناحرة في لقاء بتونس برعاية الرئيس الروسي فلاديمير بوتين.

LEAVE A REPLY

Please enter your comment!
Please enter your name here