حسناء بن سليمان: لهذه الأسباب لم تسقط هيئة الانتخابات قائمات “قلب تونس”

0

المنبر التونسي (هيئة الانتخابات، حزب قلب تونس، حسناء بن سليمان) – أعلنت الهيئة العليا المستقلّة للإنتخابات خلال تقديمها للنتائج الأولية للانتخابات التشريعية لسنة 2019 عن الإلغاء الجزئي لنتائج قائمة “عيش تونسي صوت التونسيين بالخارج” عن دائرة فرنسا 2،

والإلغاء الكلي لقائمة “حزب الرحمة” بالدائرة الإنتخابية ببن عروس، لارتكاب الأولى مخالفة تتمثل في الترويج مدفوع الأجر على صفحات قائمتها بدائرة فرنسا 2 على الفايسبوك، وارتكاب حزب الرحمة مخالفات تعلّقت بخرق ضوابط الصمت الانتخابي للانتخابات التشريعية، بناء على تقرير صادر عن الهيئة العليا المستقلة للانتخابات.

واثر الإعلان عن هذا القرار اتهم البعض هيئة الانتخابات بعدم الانصاف لأن الهايكا قامت بتخطئة قناة نسمة عديد المرات بخصوص الدعاية والاشهار السياسي لحزب قلب تونس، ولم يقع إلغاء قائماتها.

وبخصوص هذا الموضوع أوضحت عضو هيئة الانتخابات حسنة بن سليمان، أن قرارات الهايكا هي ضد مؤسسات اعلامية وليست ضد المترشحين للانتخابات التشريعية، مبينة أن هيئة الانتخابات تأخذ بتقارير الهايكا وتبني عليها قراراتها من ناحية انتخابية فقط.

ولفتت إلى أن قرارات الهايكا التي اتخذتها بخصوص قناة نسمة والمتمثلة في الخطايا المالية التي بلغت 320 ألف دينار، تعلقت بثلاث اخلالات، أمّا الاخلال الأول فهو الاشهار الذي قامت به سلوى السماوي بتاريخ 4 اكتوبر 2019 والاخلال الثاني يتمثل في خرق قواعد الانصاف، أمّا الاخلال الثالث فيتعلق بالدعاية لجمعية خليل تونس.

وتابعت حسناء بن سليمان أن الحديث الذي أدلت به سلوى السماوي لقناة نسمة لا يعتبر من الناحية الانتخابية دعاية لقائمات حزب قلب تونس، أمّا الاخلال الثاني المتمثل في خرق قواعد الانصاف، وعدم التوازن بين جميع الأحزاب، فإن هيئة الانتخابات لاحظت أن قناة نسمة لم تكن الوحيدة التي خرقت قواعد الانصاف، فقناة حنبعل مثلا أعطت 7 ساعات لحركة النهضة ولم تقم بمنح نفس التوقيت لبقية الأحزاب، أيضا قناة التاسعة خرقت مبدأ الانصاف، وقامت الهايكا بردعهم بنفس الطريقة.

وبخصوص الدعاية لجمعية خليل تونس، قالت حسناء بن سليمان إن الجمعية ليس لها علاقة برؤساء قائمات حزب قلب تونس في جميع الدوائر الانتخابية، ولم يثبت وجود أي علاقة بينهم، وبالتالي لا تأخذ هيئة الانتخابات الدعاية للجمعية على القناة بعين الاعتبار لأنه لا وجود لعلاقة بينها وبين المترشحين للانتخابات التشريعية.

وبينت أن الاخلالات الثلاثة التي ذكرتها الهايكا في تقاريرها لا تتعلق بالمترشحين للانتخابات بل بالقناة، مبينة أن اشكال قناة نسمة بدأ منذ الاعلان عن موعد الاستحقاقات الانتخابية وهناك من حمّل هيئة الانتخابات مسؤولية ما تقوم به والحال أن الهايكا هي المسؤولة عن الاعلام السمعي البصري وليس هيئة الانتخابات.

وتابعت أنه لا يمكن للهيئة أن تتخذ قرارا بإلغاء جميع قائمات حزب قلب تونس ورمي أصوات من انتخبوه، وفق تعبيرها.

وكان نبيل بفون صرح بأنه تمّ اتخاذ قرار بإسقاط قائمة “عيش تونسي صوت التونسيين بالخارج”، بعد ثبوت ارتكاب القائمة لمخالفة تتمثل في الترويج مدفوع الأجر على صفحات قائمتها بدائرة فرنسا 2 على الفايسبوك خلال الحملة الانتخابية والتى ينطبق عليها تعريف الإشهار السياسي المخالف للفصل 57 من القانون الانتخابي، مضيفا أنّه وبالرجوع الى محضر القائمة المترشحة والمتضمن حصولها على 892 صوتا تمّ إلغاء 207 اصواتا أثّرت على النتيجة ، وبالتالي إلغاء نتائج القائمة فيما تضمنته بحصولها على مقعد وحيد وإسناده إلى حزب التيار الديمقراطي بالدائرة نفسها.

أمّا بخصوص الإلغاء الكلّي لنتائج “حزب الرحمة” بدائرة بن عروس وذلك بسبب رصد مخالفات تعلّقت بخرق ضوابط الصمت الانتخابي للانتخابات التشريعية لسنة 2019 خلال الحملة الانتخابية، موضّحا انّه ثبت ارتكاب رئيس القائمة سعيد الجزيري للإشهار السياسي المكثّف تمثل في أخذ الكلمة 67 ساعة و 19 دقيقة بإذاعة ” القرآن الكريم” الخاصة بما يعني الترويج لحزبه لثلاث ساعات يوميا خلال الحملة.

وبيّن انّ هذه المخالفة ينطبق عليها تعريف الإشهار السياسي المخالف للفصل 57 من القانون الانتخابي والفصلان 29 و30 من القرار المشترك بين هيئة الانتخابات وهيئة الاتصال السمعي البصري (الهايكا)، مشيرا إلى أنّ القائمة تحصّلت على12 ألف و127 صوتا لكن نظرا لجسامة المخالفة وتأثيرها على النتائج تمّ إلغاء نتائج حزب الرحمة بدائرة بن عروس كليّا وإسناد المقعد الذي تحصّل عليه إلى قائمة حركة الشعب ببن عروس.

LEAVE A REPLY

Please enter your comment!
Please enter your name here