صور..وزيرة المرأة في بنزرت: أحلم بـ”قنطرة لكل طفل”

0

المنبر التونسي (وزيرة المرأة)- تولّت صباح اليوم السبت ببنزرت السيدة نزيهة العبيدي وزيرة المرأة والأسرة والطفولة وكبار السن رفقة السيدة أحلام العرفاوي رئيسة المنظمة الدولية للحوكمة المحلية

وبحضور والي بنزرت السيد محمد قويدر والمدير العام لمركز التكوين ودعم الكفاءات بوزارة التربية السيد كمال الححام بالنيابة عن وزير التربية الاشراف على الملتقى التحسيسي الإقليمي حول دمج أطفال التوحد تحت شعار “لا للاقصاء كلنا منخرطون من أجل تنمية مستدامة” الذي تنظمه المنظمة الدولية للحوكمة بالشراكة مع وزارة المراة والاسرة والطفولة وكبار السن ووزارة التربية

وعلى هامش هذا الملتقى قالت وزيرة المرأة والأسرة والطفولة وكبار السن السيد نزيهة العبيدي ، أن الحلم الأكبر الذي تحمله في قلبها ووجدانها تحقيق مشروع “قنطرة لكل طفل” وتعني بذلك حسب ما ذكرته لجريدة الصريح في بنزرت بأن “القنطرة” الحقيقية أو الجسر يتمثل في اعطاء أدوات العبور لحياة أفضل لكل طفل بتوفير المؤسسة والصحة واللمجة وغير ذلك من متطلبات الحياة الكريمة واشارت بأن الشهر الحالي هو شهر حماية الطفل الذي تحتفل فيه بلادنا بالذكرى 30 لصدور مجلة حماية حقوق الطفل .

وقد ذكرت بأن الوزارة وفي إطار الاستراتيجية المتعددة القطاعات أخذنا بعين الاعتبار كل الفئات وبالنسبة إلينا تبقى مسالة أطفال التوحد من الإشكاليات المطروحة ولا بد من العناية بهؤلاء وتقديم جودة الخدمات إليهم وبالتالي لا يمكن إقصاء اي طفل مهما كانت الحالة الاجتماعية والنفسية والجسدية.

من جهتها أبرزت رئيس المنظمة الدولية للحوكمة المحلية الدكتورة احلام العرفاوي في ذات السياق بان الملتقى يتنزل في اطار المبادرة الدولية للحوكمة المحلية “لا للاقصاء كلنا منخرطون من أجل تنمية مستدامة ” الذي نتوجه به لاصحاب الإعاقة والاحتياجات الخصوصية وباعتبار تزايد الأطفال المصابين لطيف التوحد مشيرة بانه على هامش هذا الملتقى سيتم تنظيم دورة تدريبية تدوم اسبوع لفائدة 40 إطار من كل من وزارة التربية ووزارة المرأة والأسرة والطفولة وكبار السن لتكوينهم عن طريق خبراء دوليين من فرنسا وأمريكا وكندا ومن تونس مختصين في هذا المجال الغاية منه تخريج اطارات من الوزارتين يشرفون بدورهم على تدريب وتكوين بقية الاطارات المدرسية وفي مجال الطفولة من أجل كيفية التعامل مع طفل التوحد وكيفية الإحاطة النفسية اليه وايضا ادماجه في الحياة العامة وتمكين بعض العائلات المعنية بمرضى التوحد من مرافقة ومختصين لمساعدتهم في سبيل المساهمة الفعالة للتوقي من طيف التوحد.

LEAVE A REPLY

Please enter your comment!
Please enter your name here