تونس تتسلم اليوم 6 أطفال من أبناء مقاتلين في ليبيا

0

المنبر التونسي(ليبيا) – تسلمت تونس، اليوم الخميس، من ليبيا، 6 أطفال من أبناء مقاتلي داعش التونسيين من أصل 42 طفلا عالقا هناك، وذلك بعد اكتمال الإجراءات التي تثبت هوياتهم.

وقال مصطفى عبد الكبير رئيس المرصد التونسي لحقوق الإنسان، في تصريح للعربية.نت، إن 6 أطفال من أبناء الدواعش التونسيين الذين تم القضاء عليهم في ليبيا، تتراوح أعمارهم بين 6 و12 سنة وصلوا اليوم إلى تونس على متن رحلة قادمة من مدينة مصراتة، وتسلمتهم السلطات التي ستتكفل بدورها بتسليمهم إلى عائلاتهم الموسعة بعد قيامها بالأبحاث اللازمة.

وأضاف عبد الكبير، أن عملية التسليم تمت بعد أكثر من عام ونصف من العمل والتنسيق مع السلطات الليبية خاصة الهلال الأحمر بمدينة مصراتة الذي يتكفل برعاية أبناء مقاتلي داعش، تم خلالها إجراء كافة الأبحاث والتحاليل اللازمة للتأكد من هوياتهم، مشيرا إلى وجود 15 طفلا آخرين في مصراتة مصحوبين بأمهاتهم و21 في سجن معيتيقة بالعاصمة طرابلس، لايزال العمل الجاري من أجل استعادتهم، لافتا إلى أن رفض الأمهات التنازل عن أبنائهن ساهم في تعقيد وتأخير عودتهم إلى تونس رغم محاولات إقناعهن، خاصة أن القانون يمنع فصل الطفل عن والدته.

وقتل أغلب آباء هؤلاء الأطفال أو فرّوا أو سجنوا في معركة سرت في العام 2016، وطالبت ليبيا في العديد من المناسبات تونس باستعادة أبناء المواطنين التونسيين الذين التحقوا بتنظيم “داعش” على أراضيها، غير أن هذا الملف بقي عالقا على غرار ملف جثث الإرهابيين التونسيين الذين قتلوا في عدد من المدن الليبية، والتي مازالت إلى حد اليوم داخل الثلاجات ترفض تونس استلامها إلى حين التحقق من هوياتهم.

ويرى عبد الكبير أنه ليس لأبناء مقاتلي داعش أي ذنب في انخراط آبائهم أو أمهاتهم في تنظيم داعش، مضيفا أنه ينبغي إعادتهم إلى تونس حتى يعيشوا حياة طبيعية وسط عائلاتهم الموسعة، لأن المكان الطبيعي للطفل هو الأسرة والمحيط الاجتماعي السليم.

LEAVE A REPLY

Please enter your comment!
Please enter your name here