ذهبت لتشتكي فكانت المفاجأة: قصة بطولية لأمني من حي التضامن في زمن الكورونا

0

المنبر التونسي(امني) – ذهبت سيدة إلى مركز الحرس الوطني 18 جانفي بحي التضامن،وكانت في حالة صعبة للغاية لتشتكي صاحب المنزل الذي تسكنه على وجه الكراء حيث قام بطردها منه لعدم خلاص معلوم الكراء.
ولم يكتف بذلك بل ضربها وعنفها وهي ضعيفة الدخل ولا حيلة لها ولا مورد رزق قار وزوجها عامل يومي واصبح عاطلا عن العمل بسبب مرض على مستوى ظهره استوجب عملية جراحية أجبرته على التزام الفراش.. ولهما بنات في الروضة ومصاريف العائلة كثيرة ولا حيلة لهما ومما زاد في تعميق الأزمة فرض الحجر الصحي العام وحظر التجول في كامل البلاد.
وأصبحت العائلة أمام ثلاث أشهر كراء غير مستخلصة دون اعتبار فواتير الكهرباء والماء، فتدخل عون أمن بمركز 18 جانفي حي التضامن بعد سماع المرأة وتكفل بخلاص معلوم الكراء لثلاثة أشهر (750 دينار) وفواتير الكهرباء والماء وتعهد بخلاص مصاريف الروضة لابنة السيدة لمدة سنة كاملة إضافة إلى إعانة شهرية (100 دينار) وَمساعدتها على إيجاد مورد رزق قار لعائلتها..
وقدم الأمني الشاب،اليوم، درسا في الإنسانية لتكون عبرة لذوي القلوب القاسية.

LEAVE A REPLY

Please enter your comment!
Please enter your name here