9 خطوط عريضة لاستراتيجية بايدن في مجابهة كورونا

0

المنبر التونسي(بايدن) – تعتبر جائحة كورونا نقطة بارزة ومحل خلاف خلال السباق نحو البيت الأبيض بين الرئيس الأمريكي المنتهية ولايته دونالد ترامب و بين الرئيس الجديد المنتخب جو بايدن ، في الوقت الذي لا تزال فيه الولايات المتحدة، الدولة الأكثر تضررا من حيث عدد الإصابات والوفيات.
واتهم بايدن،  خلال الحملة الانتخابية ، ترامب بغياب  رؤية واضحة وخطة مرسومة  لتوجيه الولايات المتحدة للخروج من الوباء، كما  طرح خطته للحد من تفشي  كورونا منذ شهر مارس الماضي، بعد إعلان ترامب أن الفيروس يشكل “خطرا منخفضا” على الاميركيين.

ووفق ما نقله موقع “بزنس إنسايدر”، فإن خطة  بايدن لمجابهة كورونا  تضم 9  خطوط عريضة هامة : 

العودة  إلى منظمة الصحة العالمية
وقام  ترامب بايقاف  تمويل منظمة الصحة العالمية، التي تساعد في تنسيق الاستجابة العالمية للوباء، منذ أفريل الماضي، قبل أن تنسحب الولايات المتحدة في جويلية رسميا من المنظمة التابعة للأمم المتحدة،  وذلك على اثر اتهام ترامب للمنظمة  بالتواطؤ مع الصين بعد انتشار فيروس كورونا من مدينة ووهان.

وقال بايدن إنه سينضم مرة أخرى إلى منظمة الصحة العالمية في أول يوم له في منصبه.

إعادة سلطة مراكز السيطرة
قال بايدن إنه يأمل في العمل بالشراكة مع مراكز السيطرة على الأمراض والوقاية منها لإنشاء قاعدة بيانات موحدة لتتبع وضعية المستشفيات وتوافر معدات الوقاية الشخصية في جميع أنحاء البلاد.

كما تعهد بإعادة سلطة مراكز السيطرة على الأمراض والوقاية منها، بعد أن قال علماء إن بعض نصائحهم بشأن الإغلاق والاختبارات تجاهلت من قبل إدارة ترامب.

إجبارية إرتداء الكمامات
ويسعى ابايدن  إلى فرض ارتداء الكمامات  اجباريا في جميع الولايات رغم أن القانون يقول  إنه لا يملك هذه السلطة إلا في المنشآت الفيدرالية.

وقال بايدن: “سأذهب إلى كل حاكم ولاية، لحثهم على فرض ارتداء الأقنعة في ولاياتهم وإذا رفضوا سأذهب إلى رؤساء البلديات والمديرين التنفيذيين في المقاطعات”.

لقاح آمن ومجاني
وتعهد بايدن باستثمار 25 مليار دولار أخرى في تصنيع اللقاحات وتوزيعها مجانا على جميع المواطنين، إذ وعد بعدم فرض رسوم على الأميركيين مقابل لقاح، وهو تعهد قدمه ترامب أيضا.

كما وعد بايدن بالالتزام بتوصيات العلماء بشأن أمان وفعلية اللقاح قبل توزيعه على الناس، إذ دعا لنشر البيانات التجارب السريرية علنا.

توسيع نطاق الاختبارات
تعهد بايدن بتوسيع نطاق الاختبارات المدعومة من الحكومة الفيدرالية وإطلاقها بشكل مجاني لجميع المواطنين، إضافة إلى تخصيص فحوصات منزلية سريعة، وإنشاء 10 مواقع مخصصة للفحوصات عبر السيارات لكل ولاية.

ويعتزم بايدن إعفاء الأميركيين من الفواتير الباهظة الأشخاص الذين خضوا لعلاج مرتبط بالفيروس.

إغلاق النقاط الساخنة 
وأكد الرئيس المنتخب بايدن انه سيتبع توصيات الأطباء والعلماء فيما يتعلق بالإجراءات الوقائية من الفيروس، حيث قال في لقاء سابق لقناة “أي بي سي”، إنه مستعد لفعل كل ما يلزم لإنقاذ الأرواح.

ورغم استبعاد إغلاق وطني كامل في الولايات المتحدة، إلا أن النقاط الساخنة من المحتمل أن تفرض عليها قيود صارمة للحد من تفشي الوباء.

كما يخطط بايدن أيضا لتخصيص موازنات للمساعدة في تعزيز السلامة في المرافق المفتوحة، مثل توزيع الأقنعة وتحسين التهوية في المدارس، وتركيب حواجز بلاستيكية في المطاعم.

علاج مجاني 
ومن بين  الوعود الذي أطلقها بايدن خلال حملته ، أن يكون العلاج مجانيا لجميع المواطنين في كل الولايات، بصرف النظر عن امتلاك الشخص لتأمين طبي من عدمه.

كما تعهد بتعويض مقدمي الرعاية الصحية عن علاجات “كوفيد 19” للمرضى غير المؤمن عليهم.

تعزيز المعدات الطبية
وعد بايدن بالاعتماد بشكل أكبر على قانون الإنتاج الدفاعي، والذي يسمح للرئيس بمطالبة الشركات بإعطاء الأولوية لاحتياجات سلسلة التوريد للحكومة الفيدرالية. 

زيادة تتبع المخالطين
ويرغب بايدن في زيادة أدوات تتبع المخالطين في حالات الإصابة بفيروس كورونا المستجد.

كما وعد بايدن بزيادة عدد القوة العاملة في مجال تعقب جهات الاتصال في الولايات المتحدة بحوالي 100 ألف موظف، وهو ضعف عدد الموظفين الفعليين في الوقت الراهن.

يشار إلى أن إدارة ترامب  سعت إلى منع التمويل الإضافي لتتبع المخالطين في  جويلية الماضي. 

LEAVE A REPLY

Please enter your comment!
Please enter your name here