أدفنس تطلق برنامج الدعم “تسهيل” بالشراكة مع الحكومة الأمريكية من خلال برنامج الوكالة الأمريكية للتنمية الدولية بتونس الموجه إلى 4800 صاحب مشروع

0

المنبر التونسي (أدفنس) – دفنس هي مؤسسة للتمويل الصغير منذ عام 2015، تدعم أصحاب المشاريع والفلاحين التونسيين بقروض ملائمة لاحتياجاتهم، تطلق رسميًا برنامج الدعم “تسهيل” في سياق أزمة كوفيد19 بالشراكة مع الوكالة الأمريكية للتنمية الدولية بتونس، بتمويل من حكومة الولايات المتحدة الأمريكية بمنحة قدرها مليون دولار، مخصصة للمستفيدين من هذا البرنامج.

بما أن تعزيز قدرة الفئات الضعيفة على الصمود هو من محاور اهتمامات الحكومة الأمريكية، أدفنس تهدف من خلال برنامج تسهيل إلى دعم أصحاب المشاريع الصغرى من خلال إنفاق جملي يقدر ب 10 ملايين دولار من أجل تعزيز صمود 4800 صاحب مشروع في هذه الأوقات الصعبة للحفاظ (وإحداث) قرابة 7500 موطن شغل.

«شراكتنا مع أدفنس تساعد على تعبئة رأس المال الأساسي والخبرة لآلاف المؤسسات التونسية الصغرى والمتوسطة على الصعيد الوطني. هذه الشراكة هي مثال ملموس لنهج مبتكر وعملي للقطاع الخاص للتخفيف من الأثر الاقتصادي لـكوفيد19 وإظهار التزام حكومة الولايات المتحدة تجاه نجاح أصحاب المشاريع التونسيين يؤكد مدير بعثة الوكالة الأمريكية للتنمية الدولية في تونس السيد بيترريلي.

هذا البرنامج ذو التأثير الاجتماعي والاقتصادي الهام، والذي يعد جزءًا من استراتيجية المسؤولية المجتمعية (أو الاجتماعية) للشركات ; لمؤسسة أدفنس، سوف يمتد على مدى 6 أشهر بدءًا من ديسمبر 2020 ويهدف إلى الوصول إلى السكان الذين يعانون من عدم إمكانيتهم من التمتع بالخدمات المالية التقليدية. وذلك من خلال توفير لفائدة حرفائها قنوات تسديد للقروض ووسائل رقمية وجديدة للدفع، تركز أدفنس بشكل مميز على النساء والشباب دون سن 35 عامًا خاصة منهم في المناطق الأقل حظا.

برنامج جديد يهدف إلى تشجيع استخدام وسائل تسديد القروض الرقمية من خلال منصة للتثقيف المالي

يتكون برنامج “تسهيل” من باقة للمستفيدين تحتوي على قرض ملائم لحاجيات الحريف، الولوج إلى منصة رقمية للتثقيف المالي ومنحة يقع صرفها عبر بطاقة موبي تسديد بالشراكة مع البريد التونسي وذلك بعد نجاح الحريف في استعمال وسيلة سداد القروض هذه في خلاص أقساط قرضه المستقبلية.

«من خلال هذا التمشي، ستعمل أدفنس على تعزيز استراتيجيتها المتعددة القنوات من خلال زيادة وعي أصحاب المشاريع الصغرى باستخدام القنوات والسبل الرقمية من خلال تشجيعهم على اكتشاف فوائد الرقمنة ودفعهم لتغيير سلوكياتهم. إن تطوير حلول رقمية جديدة تتلاءم مع احتياجات حرفائنا هو أولويتنا القصوى. في الأشهر المقبلة، ستواصل أدفنس تزويد أصحاب المشاريع الصغرى التونسيين بالعديد من الحلول الرقمية التي ستسهل بشكل كبير الوصول إلى الخدمات المالية وغير المالية التي نقدمها» يؤكد السيد بريو كاردون، المدير العام لمؤسسة أدفنس.

حول أدفنس تونس

تعمل شركة أدفنس في مجال التنمية الاقتصادية بهدف تقديم خدمات مالية بسيطة وملائمة لأصحاب المشاريع (المؤسسات الصغر الصغرى والمتوسطة)، الذين غالبًا ما يكونون مستبعدين من التمتع بالنظام البنكي التقليدي، من أجل دعم أنشطتهم. التجارة والتنمية الزراعية والحيوانية والتموين والخدمات … الحد الأقصى لمبلغ القروض المخصصة هو 40 ألف دينار تونسي لأصحاب المشاريع. توفر أيضا أنواع أخرى من القروض، على سبيل المثال، قروض فلاحية أو قروض تحسين ظروف العيش، بما في ذلك قروض مدرسية وتحسين مسكن.

أدفنس تونس، التي يبلغ رأسمالها 20 مليون دينار، هي عضو في مجموعة أدفنس، وهي شبكة دولية رائدة في التمويل الصغير، تأسست في تسعة بلدان (كمبوديا، الكاميرون، غانا، الكونغو الديمقراطية، ساحل العاج، باكستان، نيجيريا، ميانمار وتونس.). تم إنشاؤها في عام 2013 (بداية النشاط في مارس 2015) بمبادرة من مجموعة أدفنس، بدعم من المستثمرين والشركاء الدوليين والتونسيين.

تمت الموافقة على أدفنس من قبل وزارة المالية، ويعمل بها 432 شخصًا ولديها 20 فرعًا تخدم أكثر من 17000 حريف، مع مبلغ إجمالي للقروض يقارب 100 مليون دينار في عام 2020. على الصعيد العالمي، توظف أدفنس أكثر من 7000 شخص وتخدم أكثر من مليون حريف.

LEAVE A REPLY

Please enter your comment!
Please enter your name here