أمواج تسونامي بعد زلزال بقوة 8.1 قبالة نيوزيلندا

0

المنبر التونسي (نيوزيلندا) – حذّر مركز الإنذار المبكر المريكي، من التسونامي بالمحيط الهادئ، صباح اليوم الجمعة 5 مارس 2021، سائر دول وجزر المنطقة من خطر تعرّضها لأمواج مدّ عالٍ.

 وحذّر المركز، من أنّ أمواج تسونامي يمكن أن يصل ارتفاعها إلى 3 أمتار ستضرب كلاً من فانواتو وكاليدونيا الجديدة، الأرخبيل الفرنسي في المحيط الهادئن وذلك بعد بقوة 8.1 درجة وقع بالقرب من جزيرة كيرماديك النيوزيلاندية غير المأهولة ولم يتسبّب بضحايا أو أضرار.

كما نبه المركز من أنّ أمواج تسونامي أصغر يمكن أن تصل إلى دول بعيدة جداً عن مركز الزلزال، بما في ذلك اليابان وروسيا والمكسيك والسواحل الجنوبية للولايات المتّحدة.

وقال المركز إنّه “تمّ رصد أمواج تسونامي”، لافتا إلى أنّ أجهزة القياس التقطت قرب نوكوالوفا عاصمة تونغا أمواج مدّ عالٍ صغيرة ارتفاعها ثلاثة سنتيمترات،

وذكّر بأنّ أمواج التسونامي تزداد قوّة كلّما تقدّمت في المياه.

وحسب وكالة الأنباء الفرنسية، فقد صدر التحذير من التسونامي بعد ثلاثة زلازل عنيفة كان أقواها آخرها إذ قدّرت هيئة المسح الجيولوجي الأميركية شدّته بـ8,1 درجة على مقياس ريختر. ووقع الزلزال على بُعد ألف كيلومتر من نيوزيلندا ولم يتسبّب على ما يبدو بأي ضحايا أو خسائر.

وأصدرت السلطات في كلّ من نيوزيلندا وكاليدونيا الجديدة وفانواتو أوامر لسكان المناطق الساحلية بإخلاء مواقعهم.

وشملت أوامر الإخلاء في نيوزيلندا مناطق ساحلية تمتدّ على أجزاء طويلة من جزيرة الشمال (الشطر الشمالي من البلاد).

وقالت وكالة إدارة الطوارئ الوطنية إنّه “يجب على الناس الموجودين بالقرب من الساحل في المناطق التالية أن ينتقلوا على الفور إلى أقرب مرتفع يقع خارج مناطق الإخلاء، أو أن يتّجهوا قدر ما استطاعوا إلى الداخل”.

وفي كاليدونيا الجديدة، أصدرت السلطات أيضاً تحذيراً من خطر تعرض المناطق الساحلية لتسونامي.

وقال ألكسندر روسينيول المتحدّث باسم الدفاع المدني في تصريح لإذاعة “إن سي بروميير” إنّ “موجة يتراوح ارتفاعها بين متر وثلاثة أمتار ستضرب كاليدونيا الجديدة بأكملها. يجب على الناس مغادرة الشواطئ ووقف جميع الأنشطة البحرية”، وفق ما نقلت فرانس 24.

وأضاف أنّ “التهديد حقيقي” لأنّ الموجة المتوقع وصولها قرابة الساعة العاشرة صباحاً بالتوقيت المحلّي (منتصف الليل بتوقيت باريس) يمكن أن “تتوغّل في الأرض”.

والزلزال العنيف الذي قدّرت هيئة المسح الجيولوجي الأميركية في بادئ الأمر قوّته بـ7,8 درجات قبل أن تزيدها إلى 8,1 درجة، وقع صباح الجمعة في الساعة 8:28 (19:28 ت غ الخميس) وقد سبقته هزّتان أرضيّتان عنيفتان بلغت قوة أولاهما 7,4 درجات والثانية 6,9 درجات.

وتقع نيوزيلندا على “حزام النار” في المحيط الهادىء حيث تسجل حركة زلازل وبراكين نشطة.

وأحيت نيوزيلندا في الآونة الأخيرة الذكرى العاشرة لزلزال كرايستشيرش الذي تسبّب بمقتل 185 شخصاً.

LEAVE A REPLY

Please enter your comment!
Please enter your name here