كارثة إنسانية وبيئية.. مياه التطهير تُضخّ في السدود !

0

المنبر التونسي (كارثة إنسانية وبيئية) – كشف المعز الحاج منصور عضو بمرصد الشفافية والحوكمة وشبكة المدونين الأحرار، في تصريح لموزاييك اليوم الإثنين 8 مارس 2021، أنّه قام بزيارة إلى ولاية باجة رفقة رئيس لجنة مكافحة الفساد بالبرلمان بدر الدين القمودي، إثر ورود معلومة مفادها أنّ مياه سدّ سيدي سالم غير صالحة للشراب، وقد اكتشف خلال هذه الزيارة ‘شيئ يوجع القلب”، وفق تعبيره.

وأكّد أنّه اتضح أنّ كلّ ولايات الشمال الغربي تضخ مياه محطات التطهير وتسكبها في الأودية الرافدة إلى السدود الكبرى، بما في ذلك سدّ سيدي سالم وواد الزرقة وسدي البرّاق، وايضا السدود الكبرى بجهة القيروان والوسط والساحل.

وأوضح المعز الحاج منصور أنّ هذه المياه الملوثة والسامة تُضخ في المياه المخصصة للشرب والإستعمال المنزلي بصفة عامة، واصفا هذه المياه بـ “الداكنة والسوداء فيها كلّ ما تتخيله من الأوساخ”.

وعبّر منصور عن استغرابه من التزام وزارة الفلاحة الصمت، وردّ في هذا السياق على بلاغ ولاية باجة التي أكّدت أنّ هذه المياه تخضغ إلى معايير، قائلا “إذا كانت هناك فعلا معايير، فأنا أتحداكم أن تبادروا وتشربوا من هذه المياه”.

وصرّح أنّه تأكّد من أنّ كلّ السدود المحيطة بالعاصمة تسكب فيها مياه محطات التطهير، قائلا إنّه سيقوم بمعاينة لهذه السدود، اليوم.

LEAVE A REPLY

Please enter your comment!
Please enter your name here