وزير النقل: سندعم عودة شركة الطيران ”سيفاكس آرلاينز”

0

المنبر التونسي (سيفاكس آرلاينز) – أكد وزير النقل واللوجستيك معز شقشوق، خلال زيارة عمل أداها اليوم الثلاثاءإلى ولاية صفاقس وعاين فيها مجموعة من المشاريع والمنشآت، أن وزارته ستدعم عودة شركة الطيران “سيفاكس آرلاينز” في إطار خطة شاملة تحقق التكامل بين الناقلة الوطنية وباقي شركات النقل الجوي الخاص.

كما أكد شقشوق، ضرورة توجيه المنافسة نحو الشركات الأجنبية، معتبرا أن الخطة المذكورة سيقع ضبط معالمها بالشراكة مع مختلف الأطراف المعنية وستعمل على استغلال المكامن والطاقات التي توفرها مختلف المطارات التونسية وأسطول الطائرات الذي تتوفر عليه مؤسسات النقل الجوي التونسية.

واعتبر أن الآفاق بدأت تفتح من جديد مع بوادر عودة المبادلات بين تونس وليبيا وبالنظر إلى الفرص التي تتيحها الأسواق المغاربية والإفريقية ولا سيما دول جنوب الصحراء.

وكان ممثل شركة “سيفاكس آرلاينز”، أكد في مقر الولاية بحضور وزير النقل واللوجيستيك أن المؤسسة جاهزة للعودة في الفترة القليلة القادمة وتأمل في أن تمكنها السلط العمومية من كل التسهيلات لاستئناف النشاط من جديد بعد أن توقف في أوت 2015 بسبب صعوبات مالية وإدارية.

وأفاد ممثل الناقلة الخاصة أن هذه المؤسسة بصدد استكمال الإجراءات لجلب طائرة من نوع بوينغ 737-800 سيقع توظيفها في خطوط نقل جوي بين تونس وأوروبا وإفريقيا.

وتحدث معز شقشوق، عن مساع جارية لإعادة دفع نشاط مطار صفاقس طينة الدولي الذي تكاد تتعطل الأنشطة الجوية فيه حيث تقتصر حاليا على خط جوي بين صفاقس وليبيا وخط داخلي مع منطقة البرمة البيترولية. وأشار الوزير في هذا الصدد إلى عودة مرتقبة للخط مع فرنسا في الأيام القادمة.

وعاين من جهة أخرى مكان التوسعة التي سيتم إنجازها بمحطة المسافرين تقدر بمليون مسافر في السنة وسيتم في إطار هذه التوسعة المقدرة كلفتها بسبعة ملايين دينار في اقتنائ 27 هكتارا إضافيا في محيط المطار تخضع حاليا لعملية المسح العقاري من قبل وزارة أملاك الدولة.

وفي تصريح لـــ(وات) على هامش هذه الزيارة، أفاد مدير محطة الخطوط الليبية بمطار صفاقس طينة الدولي عبد المجيد محمد جبور، أن مؤسسته تنوي تكثيف الرحلات مع هذا المطار في الفترة القادمة خاصة مع الاستقرار الذي تشهده بلاده وتزايد الطلب من قبل الليبيين والتونسيين الذين يتنقلون بكثافة بين البلدين. وأشار إلى إمكانية إضافة خط ثان بين مطار صفاقس ومطار مصراطة فضلا عن الخط الحالي بين صفاقس وطرابلس.

LEAVE A REPLY

Please enter your comment!
Please enter your name here