نقابة الصحفيين تدعو الي فتح تحقيق في استهداف إذاعة تطاوين

0

المنبر التونسي (نقابة الصحفيين) – عبّرت النقابة الوطنية للصحفيين التونسيين، عن تنديدها بالاعتداء الذي طال الصحفيين والعاملين بـإذاعة تطاوين وما لحق بهذه المؤسسة من أضرار، داعية النيابة العمومية إلى فتح تحقيق عاجل في استهداف المؤسسة والصحفيين والعاملين فيها.

ودعت النقابة، في بيان صادر عنها، وزارتي الداخلية والدفاع الوطني، إلى القيام بواجبهما في حماية المنشآت العمومية ومن بينها إذاعة تطاوين، خاصة في المناطق الحساسة كمنطقة تطاوين والتي تشهد موجة من الاحتجاجات قد ينجر عنها أعمال عنف.

كما نبّهت كافة الأطراف إلى خطورة إقحام المرفق العمومي وإذاعة تطاوين في خندق الصراع، مذكرة جميع الأطراف بأن المؤسسة الإعلامية تقوم بواجبها المهني في إطار الموضوعية وعدم الانحياز ونقل الأحداث كما هي.

وأكدت نقابة الصحفيين، أن إذاعة تطاوين عملت على مدى سنوات على التحلي بالمسؤولية وخدمة المصلحة العامة في المنطقة إثر اندلاع أحداث الكامور، ولكنها تعرضت للاستهداف، مساء الثلاثاء 30 مارس 2021، من قبل مجموعة من المحتجين، طال مقر الإذاعة بالحجارة، “مما انجر عنه أضرارا بقاعتي الأخبار والبرمجة، ووضع الصحفيين في وضع غير آمن.

وقالت النقابة إن مواجهات جدت أمس بين المحتجين وقوات الأمن خلال الوقفة التي دعت لها تنسيقة الكامور للمطالبة بتنفيذ بنود اتفاقية نوفمبر 2020 أمام مقر ولاية تطاوين، وقد انتقلت المواجهات الي الواجهة الخلفية للإذاعة.

وتابعت أن المحتجين عملوا على استهداف الإذاعة بالحجارة في محاولة للزج بها في خندق المواجهات ما جعل الصحفيين والعاملين بالمؤسسة في وضعية غير آمنة تحت قصف الحجارة من قبل المحتجين وضغط الغاز المسيل للدموع من قبل الأمن.

وأكد أن الصحفيين في إذاعة تطاوين يتعرضون إلى التضييق والاستهداف بالسب والشتم من قبل بعض المحتجين.

LEAVE A REPLY

Please enter your comment!
Please enter your name here