وزير النقل يشرف على المجلس الجهوي القطاعي للنقل بولاية سليانة

0

المنبر التونسي (المجلس الجهوي القطاعي للنقل) – أشرف اليوم الاربعاء 31 مارس 2021 وزير النقل واللوجستيك السيد معز شقشوق على المجلس الجهوي القطاعي للنقل بولاية سليانة وذلك بحضور السيد عبد الرزاق دخيل والي الجهة و عدد من أعضاء مجلس نواب الشعب عن الجهة وثلة من إطارات الوزارة والمؤسسات تحت الاشراف، بالإضافة إلى  ممثلي المنظمات الوطنية والبلديات والمجتمع المدني.

وابرز وزير النقل واللوجستيك الاهتمام الخاص الذي تحظى به ولاية سليانة مذكرا بمخرجات الاجتماع التحضيري للمجلس الوزاري المضيق الخاص بهذه الجهة والمنعقد مؤخرا  للنظر في جملة من المشاريع التنموية على غرار النقل البري واللوجستيك، مؤكدا أن الصبغة التنموية لسليانة تتطلب اتخاذ اجراءات استثنائية.

وافاد السيد معز شقشوق ان هيكلة الشركة الجهوية للنقل بسليانة تكتسي اولوية قصوى ضمن مقاربة شاملة للنهوض بالشركات الجهوية التي تواجه نفس الصعوبات على المستوى المالي والاسطول ووضعية الموارد البشرية والخدمات المسداة التي تفتقر إلى الاندماج في برامج التحول الرقمي.

ودعا الوزير في هذا الصدد إلى التسريع في تفعيل القرارات العاجلة  والمتعلقة بتجديد الاسطول من خلال تغيير منوال الاستثمار في الحافلات والاستفادة من مرونة التصرف الذاتي للبحث عن تمويلات من قبل المزودين لاقتناء حافلات صديقة للبيئة وذات رفاهية من خلال إطلاق طلب عروض دولي وفقا لكراس شروط يتم اعداده في الغرض.

ولدى إشادته بالمنظومة المعلوماتية التي ركزتها الشركة الجهوية للنقل بسليانة والمتعلقة بضبط النفقات والمداخيل، دعا وزير النقل واللوجستيك إلى إرساء شراكة عام / عام بين مختلف الشركات الجهوية لتركيز منظومات متكاملة في مجال رقمنة الخدمات والتصرف المالي في الموارد البشرية .

كما ابرز وزير النقل واللوجستيك النقل اهمية النقل الحديدي في تحقيق أهداف التنمية من خلال ربط الوسط بشمال البلاد وجنوبها مؤكدا حرصه على تفعيل البرنامج الخاص باعادة هيكلة الخط الحديدي عدد 6 وصيانته. وأضاف السيد معز شقشوق حرص الوزارة على استئناف المشاريع المتعلقة بتركيز منظومة الحواجز والتقاطعات مع إعطاء الاولوية للشركات التونسية للاستثمار في هذا المجال وتوفير حلول بديلة مجددة تضمن سلامة المرورية.

و أوضح السيد معز شقشوق ان إحداث المنطقة اللوجستية بسليانة يكتسي اهمية قصوى في البرنامج الوطني لتنمية المناطق اللوجستية الذي وضعته وزارة النقل واللوجستيك، متطرقا إلى مشروع الفضاء المقترح لانجاز رصيف البضائع على مستوى منطقة الاخوات.

و دعا الوزير إلى ضرورة تركيز خطة عمل لاعادة تنظيم نشاط مراكز الفحص الفني ومراكز امتحانات السياقة من خلال مراجعة الاطر الترتيبية والاوامر المنظمة لهذا المرفق العمومي بمختلف مكوناته والنهوض بالبنية الاساسية، بالاضافة إلى تطوير منظومة النقل غير المنتظم للاشخاص والتسريع في حلحلة الاشكاليات المتعلقة باستغلال المحطات وحوكمتها وبوضعية العربات وذلك بالتنسيق مع مختلف المنظمات الناشطة في هذا المجال مشددا على ضرورة توحيد الاهداف والتمشي فيما بينها.

وشدد وزير النقل واللوجستيك على اهمية تفعيل القانون المنظم لنقل العملة الفلاحيين والتحفيز في استغلال هذا النشاط مع الاخذ بعين الاعتبار لعنصر السلامة.

ولدى تفاعله مع مسألة منع استخدام العجلات المطاطية المهربة والتي لا تتوفر فيها شروط السلامة، أوضح السيد معز شقشوق أن هذا القرار جاء في إطار تفاعل الوزارة الاجابي مع مبادرة من مجتمع المدني (الجمعية التونسية للوقاية من حوادث الطرقات) ومفيدا أن مراكز الفحص الفني مدعوة وفق للتراتيب المعمول بها إلى احكام الرقابة والتأكد من مدى مطابقة العجلات المستعملة مع المواصفات الفنية المعمول بها ومؤكدا أن وعي المواطن هو الاساس للحد من ظاهرة استعمال عجلات مطاطية لا تستجيب للمواصفات المعمول الفنية المعمول بها.

وكانت تدخلات الحضور من السادة أعضاء نواب الشعب وممثلي المنظمات الوطنية والمجتمع المدني تمحورت حول هيكلة الشركة الجهوية للنقل بسليانة ومزيد تفعيل نشاطها  وتجديد أسطولها وتسوية وضعية الاعوان العاملين بها والنهوض بخدماتها المسداة وفق مقاربة تنموية تتماشى مع واقع الجهة والفرص المتاحة.

كما دعا المتدخلون إلى ارساء عدالة اجتماعية على مستوى التنقل والتمسك بعمومية المؤسسة وتفعيل القرارات مع ضرورة فك العزلة عن ولاية سليانة وتعزيز ربطها ببقية الجهات المجاورة بالاضافة إلى تعزيز ربط معتمدياتها من خلال تكثيف تواتر السفرات وتفعيل المشاريع ذات الصلة بالنقل الحديدي فضلا عن تأمين السلامة اللازمة للمسافرين والمتساكنين.

وشكل تنظيم العمل بمحطات النقل البري ووضعية اعوان الشركة التونسية لاشغال السكك الحديدية وواقع نشاط النقل غير المنتظم للاشخاص واحداث مركز للفحص الفني بقعفور والمناظرات ابرز المشاغل التي تم التطرق إليها من قبل الحضور.

LEAVE A REPLY

Please enter your comment!
Please enter your name here