أزمة جديدة بين الجزائر وباريس.. بعد وصفها بـ”العدو التقليدي”

0

المنبر التونسي(الجزائر وباريس) – دعا كليمون بون، وزير الدولة الفرنسي للشؤون الأوروبية، الإثنين 12 أفريل 2021، الجزائر إلى “التهدئة”، مؤكداً أن بلاده ترغب في “تهدئة” في العلاقات مع الجزائر، وذلك على الرغم من بعض “التصريحات التي لا مبرر لها”  وإرجاء زيارة رئيس الوزراء الفرنسي، جان كاستيكس، لها، حسب ما ذكرته وكالة “فرانس برس الفرنسية”.

تصريح المسؤول الفرنسي، يأتي عقب وصف وزير العمل الجزائري، الهاشمي جعبوب، فرنسا، الخميس الماضي 8 أفريل 2021، بأنها “عدوتنا التقليدية والدائمة”.

كما تزامن ذلك مع إعلان إرجاء زيارة رئيس الوزراء الفرنسي، جان كاستيكس، إلى الجزائر التي كانت مقررة، الأحد.

الوزير الفرنسي، صرح  لصحيفة “لوفيغارو” وتلفزيون “إل سي آي”، أن “هناك أحياناً تصريحات لا مبرر لها في العلاقات الفرنسية الجزائرية”. 

كما اعتبر كليمون بون، أن تصريحات الوزير الجزائري لا تستحق استدعاء السفير الفرنسي في الجزائر.

في السياق نفسه، نفى بون وجود أي “توتر” بين فرنسا والجزائر حول زيارة كاستيكس التي ألغيت رسمياً بداعي أزمة كوفيد-19، لكن يقال إن ذلك سببه استياء الجزائريين من تقليص عدد الوفد الفرنسي. 

كما تابع وزير الدولة الفرنسي للشؤون الأوروبية “أن عدم إمكان عقد هذا الاجتماع الرفيع المستوى بين الحكومتين لا يرتبط بالتوتر بين فرنسا والجزائر ولكن بالوضع الصحي الذي لم يسمح للحكومة الفرنسية بإرسال وفد كبير إلى الجزائر”.

فقد أجلت فرنسا زيارة كان مقرراً أن يقوم بها رئيس وزرائها، جان كاستكس، إلى الجزائر الأحد؛ بسبب جائحة “كورونا”، بحسب ما أعلنته باريس مقابل صمت رسمي جزائري يعكس أزمة دبلوماسية جديدة، وفق وسائل إعلام محلية. 

حسب صحيفة “الشروق” الجزائرية فإن هذه المرة الثانية التي تتأجل فيها زيارة رئيس الوزراء الفرنسي إلى الجزائر، حيث كانت مقررة لأول مرة في 18 من جانفي الماضي، وذلك لأسباب لم تتضح وقتها أيضاً.

من جهتها، ألمحت صحيفة “الوطن” الجزائرية إلى وجود أزمة جديدة بين البلدين، بقولها إن مبرر جائحة “كورونا” لتأجيل الزيارة غير مقنع؛ لأن القرار جاء قبل ساعات فقط من بداية الزيارة.

LEAVE A REPLY

Please enter your comment!
Please enter your name here