Home - آخر الأخبار تونس ستستقبل أكثر من 350 رحلة سياحية خلال شهر جوان الجاري

تونس ستستقبل أكثر من 350 رحلة سياحية خلال شهر جوان الجاري

0
المنبر التونسي (350 رحلة سياحية خلال شهر جوان) – أفاد المدير العام للديوان الوطني التونسي للسياحة معز بلحسين اليوم الأحد أنه من المنتظر أن تستقبل تونس خلال شهر جوان الجاري أكثر من 350 رحلة لسياح قادمين من أوروبا الشرقية والوسطى

وأضاف معز بلحسين في تصريح ل(وات) أن هناك رحلات سياحية أخرى مبرمجة لشهري جويلية وأوت لافتا الى أن ” قدومها من عدمه يبقى مرتبط أساسا بتحسن الوضع الوبائي بتونس وبإجراءات السفر التي تفرضها عدد من الدول التي تضع شروطا للدخول والخروج إليها

وأكد في هذا الصدد أن هناك مساعي دبلوماسية مع مختلف الدول التي اختارت الوجهة التونسية لقضاء العطلة الصيفية للتخفيف من اجراءات الدخول والخروج حسب قوله

وأشار الى أنه منذ تاريخ عودة الرحلات السياحية الى تونس يوم 19 أفريل الماضي “استقبلت تونس 81 رحلة سياحية قادمة من دول أوروبا الشرقية والوسطى في اتجاه جربة والمنستير وسوسة والحمامات

وأوضح من جهة أخرى ان الديوان الوطني للسياحة يركز في عمله على جملة من المسائل والمحاور ذات الأهمية الكبرى على غرار توفير الأمن والسلامة وتأمين المؤسسات السياحية وجميع المناطق السياحية وتوفير اللقاح لعمال القطاع السياحي الموجودين في الصفوف الأمامية بصفة حضورية ودائمة بمؤسسات الإيواء السياحي ووكالات الأسفار والمطاعم السياحية وأدلاء السياحة

وشدد في هذا الصدد على أن عملية تلقيح منظوري قطاع السياحة من شأنه أن يبعث برسائل طمأنة الى كل متعهدي ومنظمي الرحلات السياحية في العالم بان تونس وجهة آمنة صحيا

كما يسعى الديوان وفق ذات المتحدث الى ضمان السلامة الصحية بالمناطق السياحية وذلك منذ الوصول الى تونس مرورا بالنقل السياحي والاقامة والتنقل داخل وخارج مؤسسات الايواء السياحي وذلك من خلال وضع بروتوكولات صحية صارمة

ولفت الى أن وزارة السياحة عملت هذه السنة على مراجعة البروتوكول الصحي للسياحة التونسية الذي أثبت نجاعته خلال السنة الماضية ليكون أنجع وأكثر صرامة مشيرا الى أن هذه المراجعة شملت 3 صيغ جديدة وكل صيغة تمثل الواقع الوبائي في البلاد على غرار بروتوكول اللون الأحمر واللون البرتقالي واللون الأخضر

وحول آليات التحفيز التي اعتمدها الديوان للإقبال على الوجهة التونسية أكد معز بلحسين أنه تم وضع آلية لدعم أنشطة النقل الجوي وذلك لفائدة متعهدي الرحلات

ولاحظ انها آليات ستساهم في تحفيز الطلب ودفع الحجوزات الى جانب العمل مع مختلف الهياكل المختصة حول استعدادات المعابر والمنافذ الحدودية البرية والجوية والبحرية وذلك بهدف حسن استقبال ضيوف تونس

كما دعا في هذا الخصوص الى ضرورة ايلاء الأهمية القصوى لمسألة النظافة والعناية بالمحيط خصوصا وأن السائح يعتبرها من الأساسيات وذلك في جميع المواقع سواء كانت صلب المؤسسات السياحية ومختلف المواقع الاثرية وكل المناطق

والى جانب الترويج للوجهة التونسية لدى الأسواق ذات الأولوية على غرار أوروبا الشرقية والوسطى وأسواق الجوار كالسوق الليبية والجزائرية والأسواق الكلاسيكية المعتادة أبرز المسؤول أن الديوان يولي أيضا عناية خاصة بالتونسيين في الخارج مؤكدا في هذا الإطار أنه تم الاجتماع مع الجامعات المهنية والهياكل الفاعلة في المجال لتقديم عروض خاصة بهم لتحفيزهم لقضاء عطلتهم بالمؤسسات السياحية ببلدهم الام

وأشار في السياق ذاته الى أهمية السوق الداخلية مبرزا أنه ومنذ شهر ديسمبر 2020 تم امضاء اتفاقية بين الديوان الوطني للسياحة والجامعات المهنية سيتم بمقتضاها تمتيع التونسيين بالداخل من تخفيضات وامتيازات.

LEAVE A REPLY

Please enter your comment!
Please enter your name here