لقاح كورونا يتسبب في أزمة داخل الاستخبارات الأمريكية!

0

المنبر التونسي (لقاح كورونا) – قد يواجه الآلاف من ضباط المخابرات قريبًا شبح الفصل لعدم الامتثال لقرار الإدارة الأمريكية بشأن لقاح كورونا، مما دفع بعض المشرعين الجمهوريين إلى إثارة مخاوف بشأن استبعاد الموظفين من الوكالات ذات الأهمية الحاسمة للأمن القومي.

وقال النائب الأمريكي كريس ستيوارت، النائب الجمهوري عن ولاية يوتا وعضو لجنة المخابرات بمجلس النواب، إن العديد من وكالات الاستخبارات لم يتم تلقيح 20 بالمائة على الأقل من قوتها العاملة حتى أواخر أكتوبر.

وأوضح ستيوارت أن بعض الوكالات في مجتمع المخابرات المكون من 18 وكالة لديها ما يصل إلى 40 بالمائة من قوتها العاملة غير محصنة، مستشهدا بمعلومات قدمتها الإدارة إلى اللجنة ولكن لم يتم الكشف عنها علنًا.

ورفض تحديد الوكالات لأن المعلومات الكاملة عن معدلات التطعيم كانت سرية.

في حين أنه من المحتمل أن يستمر تلقيح العديد من الأشخاص قبل الموعد النهائي الذي حددته الإدارة في 22 نوفمبر ثان للعمال المدنيين، فإن مقاومة التفويض قد تترك الوكالات الرئيسية المسؤولة عن الأمن القومي دون بعض الأفراد.

ومن الصعب استبدال ضباط المخابرات بشكل خاص بسبب العمل المتخصص للغاية، الذي يقومون به وصعوبات إكمال فحوصات التصريح الأمني.

ورفض مكتب مدير المخابرات الوطنية عدة طلبات لتقديم أرقام لمجتمع المخابرات. كما لم يذكر المكتب ما هي خطط الطوارئ الموضوعة في حالة إقالة الضباط من العمل بسبب عدم الامتثال للتفويض.

ترك الرد

من فضلك ادخل تعليقك
من فضلك ادخل اسمك هنا