وزير الاقتصاد: الدعم الذي يقدمه البنك الدولي سيسهم في دعم هذه القطاعات..

0
المنبر التونسي (وزير الاقتصاد) – أكد وزير الاقتصاد والتخطيط، سمير سعيد، رغبة تونس في مواصلة البنك الدولى مساندته لبرنامج التنمية البشرية وخاصة منها برنامج الأمان الإجتماعي الموجه للعائلات المعوزة ومحدودة الدخل.
وقال سعيد ، خلال اجتماع عقده، الجمعة 5 نوفمبر، مع مديرة التنمية البشرية لمنطقة الشرق الأوسط وشمال إفريقيا بالبنك الدولي، كايكو ميوا، ان برنامج الامان الاجتماعي من شانه ان يساعد العائلات على مجابهة الصعوبات بما يؤسس لإصلاحات هيكلية في مجال تصويب الدعم نحو مستحقيه وفق بلاغ لوزارة الاقتصاد.
واضاف في اللقاء، الذي حضره ممثل البنك الدولي بتونس، أن الدعم الذي يقدمه هذا الاخير، سيسهم في دعم عمليات التلقيح وبرنامج دعم المبادرة الخاصة لدى الشباب وإصلاح التعليم.
وثمن سعيّد، بالمناسبة، دعم البنك الدولي لهذه المجالات الهامة التي تعد من الأولويات التي تعمل الحكومة على مزيد تطويرها وتعزيزها باعتبارها من ركائز التنمية الإقتصادية المستدامة.
وأبدت ميوا من جهتها، ارتياحها لسير مختلف البرامج لاسيما برنامج الأمان الإجتماعي، مثمنة الجهود المبذولة لدعم المؤسسات الصغرى والمتوسطة ودفع المبادرة الخاصة.
وعبرت، في ذات السياق، عن استعداد البنك الدولي مواصلة توفير الدعم الضروري الموجه الى مختلف البرامج القائمة ذات العلاقة بالتنمية البشرية في تونس.
وكان مجلس نواب الشعب، المعلقة اشغاله منذ 25 جويلية 2021، صادق بالأغلبية على قانون برنامج “الأمان الإجتماعي” يوم 16 جانفي 2019، الذي يعدّ آليّة لتحيين سجلّ الفقر في تونس استنادا إلى مقاربة تقوم على المعايير الدوليّة.
وكانت المديرة العامة بوزارة الشؤون الاجتماعية، نجاة دخيل، أفادت أن الوزارة تسعى بعد حصولها على قرض جملي بقيمة 300 مليون دولار ممول من البنك الدولي على تفعيل برنامج الأمان الاجتماعي وذلك في ظل تواصل تأثيرات جائحة كورونا على العائلات الفقيرة.
وات

ترك الرد

من فضلك ادخل تعليقك
من فضلك ادخل اسمك هنا