عبد الرؤوف الطبيب: دعوة الشعب من أجل التبرع مؤشر على انغلاق كل السبل

0

المنبر التونسي (عبد الرؤوف الطبيب) – اعتبر عبد الرؤوف الطبيب المستشار السابق برئاسة الجمهورية وعضو مبادرة ”مواطنون ضد الإنقلاب”، أن دعوة الشعب من أجل التبرع لدعم المالية العمومية هو مؤشر على انغلاق كل السبل أمام تونس.

وقال بالطبيب، في تصريح لموقع  ”الرأي العام”، إنّ هذا التوجه ليس مقبولا وغير معقول لأن الأيادي والأذرع ممدة لاعانة تونس ومساعدتها للخروج من أزمتها في كافة المجالات، مشددا على أن تونس لا يمكنها البقاء في حالة العزلة عن واقعها الدولي.

من جهة أخرى، أشار إلى أن المباردة التي أعلنت عنها “مواطنون ضد الإنقلاب” تهدف لإرجاع تونس لسكة الديمقراطية بإعتباره أصبح اليوم مطلب شعبي ودولي.

كما اعتبر أن ما حصل يوم 25 جويلية كان ليكون تصحيحا للمسار لكنه حاد عن ذلك بتجميده أعمال البرلمان كمؤسسة دستورية منتخبة وإعلانه رئيس الدولة القطع مع الشرعية الدستورية، معتبرا أنه كان بالامكان الاكتفاء برفع الحصانة عن النواب الذين قيل أنهم “فاسدين” وتتعلق بهم قضايا من دون ايقاف المسار الديمقراطي.

 وأوضح عبد الرؤوف الطبيب المستشار السابق برئاسة الجمهورية، أن ”نواب البرلمان هم مثل رئيس الجمهورية كلهم منتخبون من قبل الشعب وهو الجهة الوحيدة المخولة لمحاسبتهم وتعويضهم ومن الواجب احترام رأي وارادة الشعب في علاقة بالسلطة التشريعية مثلما يتم احترامها في علاقة برئاسة الجمهورية”، وفق قوله.

ترك الرد

من فضلك ادخل تعليقك
من فضلك ادخل اسمك هنا