انطلاق حملة لمناهضة العنف ضد المرأة في وسائل النقل

0

المنبر التونسي (العنف ضد المرأة) – أعطيت، اليوم الثلاثاء بتونس، اشارة انطلاق حملة لمناهضة العنف ضد المرأة في وسائل النقل العمومي، تنظمها شركة نقل تونس بالتعاون مع مركز البحوث والدراسات والتوثيق والاعلام حول المرأة (كريديف)، الى غاية يوم 16 ديسمبر المقبل.

وتنتظم هذه الحملة تحت شعار “النقل الآمن حق” عبر تركيز معلقات كبيرة الحجم بأبرز المناطق الحضرية بإقليم تونس الكبرى وبمحطات المترو والحافلات.

وأوضحت المديرة العامة لمركز الكرديف نجلاء العلاني خلال ندوة صحفية خصصت للاعلان عن اطلاق الحملة، أن المركز يشارك في هذه الحملة بناء على دراسة وطنية كان أنجزها سنة 2016 وكشفت نتائجها أن امرأة من مجموع أربع نساء تعرضن للعنف اللفظي أو النفسي أو الجسدي أو الجنسي في وسائل النقل العمومي.

وذكرت بأن الكريديف نفّذ حملة رقمية لمناهضة العنف خلال سنة 2018 وكان قد انخرط في تنظيم حملات توعوية مع شركة نقل تونس تهدف إلى مكافحة العنف ضد النساء في وسائل النقل العمومي، من بينها حملة “المتحرش ما يركبش معانا”.

واعتبرت أن زيادة حالات العنف ضد النساء في تونس خلال السنوات الأخيرة، يمكن أن يكون نتيجة لاصدار القانون عدد 58 لسنة 2017 المتعلق بالقضاء على العنف ضد المرأة الذي أوجد آليات تتيح معاقبة المعتدين على النساء ما دفع بهن الى الشعور بالثقة في نيل العدالة نظرا لتوفر قانون يحميهن.

ومن جهته، قال الرئيس المدير العام لشركة نقل تونس معز سالم خلال كلمته، أن تنفيذ هذه الحملة يؤكد انخراط الشركة في ضمان النقل الآمن ومكافحة العنف ضد المرأة، مشيرا الى أن مؤسسة نقل تونس تواصل تنفيذ استراتيجية خاصة في المجال مكنت من خفض نسبة العنف على النساء في وسائل النقل العمومي بنحو 37% خلال سنة 2021 مقارنة بسنة 2020.

وتتعاون شركة نقل تونس مع مصلحة حماية الوسائل التابعة لوزارة الداخلية من أجل مكافحة كل أشكال العنف في وسائل النقل، وفق مدير عام الشركة الذي أشار الى أن 6 محطات تابعة للشركة بها مراكز أمنية قارة وتقوم بمكافحة كل مظاهر العنف المسلط على النساء.
وقد أثار بعض المتدخلون الحاضرون في الندوة اشكالية الازدحام بوسائل النقل العمومي، التي اعتبروا أنها تساهم في زيادة حالات تعرض النساء للعنف بوسائل النقل العمومي.

يشار الى ان حملة مناهضة العنف ضد المرأة في وسائل النقل العمومي، التي تنتظم بتمويل من الاتحاد الأوروبي وبدعم من الوكالة الفرنسية للتنمية، تندرج في اطار حملة 16 يوما العالمية لمناهضة العنف القائم على النوع الاجتماعي، التي تنطلق سنويًا يوم 25 نوفمبر (اليوم الدولي للقضاء على العنف ضد المرأة)، وتختتم يوم 10 ديسمبر (يوم حقوق الإنسان).

 

(وات)

ترك الرد

من فضلك ادخل تعليقك
من فضلك ادخل اسمك هنا