تطور مبيعات السيارات في تونس بــ27 بالمائة

0

المنبر التونسي (بيع السيارات) – ارتفعت مبيعات السيارات بمختلف أنواعها وأصنافها في تونس، خلال الأشهر العشرة الأولى من العام الجاري بنسبة 27 بالمائة، حيث بلغ عدد السيارات التي تم ترويجها في السوق التونسية عبر الوكلاء المعتمدين، 49514 سيارة مقابل 39024 سيارة خلال نفس الفترة من العام الماضي.

ووفق وكالة تونس إفريقيا للأنباء، فإن عدد السيارات المروجة خلال شهر أكتوبر الماضي، قد تراجع بنسبة 7 بالمائة مقارنة بنفس الشهر من السنة الفارطة، فيما احتلت 3 علامات آسيوية المراكز الثلاثة الأولى في مستوى عدد السيارات التي تم ترويجها في السوق التونسية.

ونقلت الوكالة عن مصدر مأذون من الغرفة الوطنية النقابية لموردي ومصنعي السيارات في تونس قوله، إنه تم خلال الأشهر العشرة الأولى من هذه العام الجاري بيع 7571 سيارة شعبية مقابل 5854 سيارة في ذات الفترة من العام الفارط.
وأوضح أنه هناك إقبال كبير على اقتناء السيارات الشعبية في البلاد، لافتا إلى الجهود التي تبذلها الغرفة مع وزارة التجارة والديوانة التونسية من أجل العمل على التقليص من المعاليم والأداءات الموظفة على السيارات ذات قوة الجبائية بخمسة خيول لتقريبها من نفس معاليم سيارات الشعبية، لا سيما وأن الفارق بين الصنفين يناهز 15 ألف ينار.

من جانب آخر، رحب المسؤول بالقرار الوارد في النسخة الأولية من مشروع قانون المالية لسنة 2022، والقاضي بالتخفيض في المعلوم على الاستهلاك للسيارات الهجينة والكهربائية ليصل إلى 50 بالمائة.
وأكد أن هذا القرار، في حال اعتماده رسميا، سيشجع على ترويج السيارات الصديقة للبيئة، وخاصة التقليص من كلفة البنزين، لا سيما وأن السيارات الهجينة (hybride) لا تستهلك كثيرا البنزين.

أما بالنسبة للسيارات الكهربائية، فقد أفاد ذات المصدر بأن الأمر يختلف نسبيا، بما أنه يتعين توفير البنية التحتية اللازمة، من خلال تركيز الأعمدة الكهربائية الضرورية لشحن هذا الصنف من السيارات، كاشفا أن الغرفة شرعت في الاشتغال مع الوكالة الوطنية للتحكم في الطاقة على تنفيذ مشروع في الغرض.
كما أبرز أهمية ان تنخرط الشركة التونسية للكهرباء والغاز (الستاغ) في المشروع، من خلال بيعها لخدمة شحن الكهرباء بأسعار معقولة.

وكشف، من جهة أخرى، أن أكثر من خمس علامات جديدة قدمت ترخيصا لوزارة التجارة وتنمية الصادرات لأجل تسويق سيارات جديدة في السوق التونسية.
ولئن تحفظ المتحدث عن ذكر أسماء هذه العلامات، فقد اكتفى بالتلميح إلى أنها علامات من آسيا، لا سيما وأن كل العلامات الأوروبية لها وكيل في تونس.

ترك الرد

من فضلك ادخل تعليقك
من فضلك ادخل اسمك هنا