المرزوقي:”حاولت القيام بوساطة بين المغرب والجزائر لكنني لم أجد آذاناً مصغية”

0

المنبر التونسي (المرزوقي) – قال الرئيس التونسي الأسبق، منصف المرزوقي، إن لغة الحوار بين المغرب والجزائر هي التي يحتاجها اتحاد المغرب العربي لتجنب أي تفرقة وتصدع في المنطقة.

ودعم المرزوقي في حواره مع موقع “عربي بوست” مبادرة المغرب بالقيام بحكم ذاتي في الصحراء المتنازع عليها بين المملكة وجبهة البوليساريو، التي تحظى بدعمٍ جزائري كبير.

واعتبر المرزوقي أن تمسك جبهة البوليساريو بإقامة دولة سادسة في المنطقة لن يساهم إلا في استنزاف كل الأطراف، وهي المغرب والجبهة والجزائر، كما أنه سيؤدي إلى وصول المنطقة إلى نفس المصير الذي تعيشه دول شرق المتوسط.

قال المرزوقي: “يعلم الله كم حاولت بكل الوسائل إعادة الحياة للجثة الهامدة التي اسمها المغرب العربي عندما كنت رئيساً لتونس، وفشلت فشلاً ذريعاً في ذلك”.

وأضاف المتحدث: “حاولت أن أقوم بوساطة بين المغرب والجزائر خلال فترة رئاستي، لكنني لم أجد آذاناً مصغية من الطرف الجزائري، مقابل ذلك كان المغرب مستعداً لفتح الحوار، لكن للأسف الأمور لم تسر كما كنت أخطط وبقيتْ واقفة بين البلدين”.

وأضاف المتحدث أن “قيام دولة صحراوية في المغرب العربي هو استنزاف للطاقات الجزائرية والمغربية والصحراوية، هذه الأخيرة التي تُستنزف إنسانياً، لأنها موجودة لأكثر من 40 سنة كلاجئين”، حسب تعبير المتحدث.

وأكد الرئيس التونسي الأسبق أنه لا بد من التغيير والبحث عن الحل، وهذا الأمر لن يكون إلا في إطار الاتحاد المغاربي، هذا الأخير الذي يجمع شعوباً حرة ومستقلة، وداخل شيء اسمه الحكم الذاتي، لكن يبقى ذلك داخل الاتحاد المغاربي.

وقال المرزوقي أنا دائماً أقول لإخوتي الصحراويين إنه بالحكم الذاتي سيكون لكم 3 أوطان، الأول هو الحكم الذاتي، ووطن واسع وهو المغرب، ووطن أوسع وهو الاتحاد المغاربي، لكن ليس بالضرورة إقامة دولة سادسة.

ترك الرد

من فضلك ادخل تعليقك
من فضلك ادخل اسمك هنا