افتتاح الدّورة 22 لأيّام قرطاج المسرحية

0

المنبر التونسي (أيام قرطاج المسرحية) – لن يكون حفل افتتاح الدّورة 22 لأيّام قرطاج المسرحية حفلا تقليديّا بروتوكوليا.. الاحتفالات والتعبيرات الفنيّة المتنوّعة ستستقبلنا في كلّ مكان إيذانا ببداية عرس المسرح..الاحتفالات ستنزل إلى الشّارع وإلى مختلف الفضاءات احتفاء بعودة التّظاهرة الأكبر للمسرح في إفريقيا والعالم العربي.

سيتحوّل الفضاء الخارجي والدّاخلي لمدينة الثّقافة بهذه المناسبة إلى مسرح تتقاطع على أخشابه ممارسات فنيّة معاصرة تجمع بين الموسيقى والرّقص والشّعر والغناء نشاركها مع ضيوفنا ومبدعينا وجمهورنا انطلاقا من الشّارع وصولا إلى قاعة الأوبرا التي ستحتضن الحفل الرّسمي بداية من السّاعة السّادسة مساء والذي ستقدّمه الممثّلة التّونسية نادية بوستّة.

الافتتاح سيكون عرضا فنّيا متكاملاواحتفالية تتقاطع فيهاالتجسيداتالفنية المعاصرة التيتتألفوتتناغم داخل فضاء سينوغرافي متحرك نبرز من خلاله عمق الصورة الفنّية التي يتجلى من خلالها إبداع الفنانفي إحدى أهمّ محطّات المهرجان: عرض الافتتاح، الذي يتولّى تصوّره وإخراجه المسرحي شاذلي العرفاوي ويشارك فيه الموسيقي زياد الزّواري.

سينقسم الافتتاح إلى جزئين: افتتاح خارجي كرنفالي ينطلق من الشّارع بداية من السّاعة الخامسة مساء مرورا بالسّجاد الأحمر حيث سيتمّ تركيز مجسّمات فنية وتماثيل حيّةلشخصيّات مسرحية في وضعيات مختلفة ترافقها الأنغام والموسيقى التي يتسارع نسقها من البوابة الخارجية لمدينة الثّقافة وصولا إلى ساحة المسارح التي ستحتضن عرضا إيقاعيا ضخما يظم أكثر من 30 عازف إيقاع على آلة الباتري تحت عنوان “BATERAS”في لوحة حصرية تؤلّف بين أشهر المعزوفات العربية والغربية التي سيتفاعل معها الحضور قبل الدّخول إلى قاعة الافتتاح الرّسمي.

أمّا الافتتاح الدّاخلي فيتمثّل في إعادة تجسيد مشهدية منإحدى أهم وأشهر أعمال الكاتب العالمي وليام شكسبير،مسرحيته “روميو وجولييت”، وتحديدا مشهد الشرفة، الذي ستجسّدهباللغة الإنجليزية الأصلية الفنانة التّونسية نسرين المهبولي والفنان تيتاندا دومبا من الزمبابواي.

ويختتم العمل بمشهدية أخرى  سنعملعلى إعادة صياغته بطريقة معاصرة تتماشى مع الواقع باستخدام مقاطع موسيقية مستلهمة من الموروث الغنائي التونسي تتخلّلها مقاطع من مونولوجات روميو وجولييت ليكون له وقع بصري وحسي ينساق ضمن المنطق الوظيفي للمشهد الفني.

ويشارك في أداء مشهد “حبّ بيّة” لزياد الزّواريالمبدع أنيس شوشان وراقصة البالي التّونسية نسرين بن عربية ويرافقهم موسيقيا كلّ من درصاف الطّرابلسي وهيثم بونوح ومحمد علي وردة وأيمن بن شيخة وزبيدة بن محمّد.

ستجتمع على الرّكح مختلف الفنون من مسرح ورقص عصري وكلاسيكي وموسيقى فلكلورية يرافقها الأداء الأوبرالي والأداء المسرحي الذي ينطلق من عوالم شكسبيرية بمسحة تونسية متجدّدة تكسر مع رسميّات عرض الافتتاح وبروتوكولاته لتحوّله إلى عرض احتفاليّ متكامل يعلن بداية دورة جديدة من أيّام قرطاج المسرحية التي ستنتظم من 4 إلى 12 ديسمبر 2021 في العاصمة تونس.

ترك الرد

من فضلك ادخل تعليقك
من فضلك ادخل اسمك هنا