نابل: انطلاق تصدير البرتقال المالطي منذ منتصف جانفي نحو مرسيليا وآمال بتصدير 15 ألف طن

0

المنبر التونسي (انطلاق تصدير البرتقال المالطي) – كشف رئيس قسم الانتاج والنهوض بالانتاج الفلاحي بالمندوبية الجهوية للتنمية الفلاحية، بنابل لطفي قزدغلي، في تصريح لـ(وات)، إلى أن عمليّات تصدير البرتقال المالطي في اتجاه مرسيليا، قد انطلقت منذ يوم 15 جانفي، بمجموع 40 حاوية محملة بـ80 طنا من برتقال المالطي التونسي.
وأشار القزدغلي، الى ان جهود المندوبية والمصدرين والفلاحين مجندة لتصدير على الاقل 15 ألف طن من البرتقال المالطي، مقابل 17 الفا و 900 طن خلال الموسم الفارط، مفسرا تراجع التوقعات بتراجع صابة القوارص خلال هذا الموسم بسبب الظروف المناخية غير الملائمة.

وأوضح، ان موسم القوارص عرف عديد الصعوبات بسبب انحباس الامطار وتواصل ارتفاع درجات الحرارة لعدة اشهر، بما انعكس سلبا على الانتاج، يبرز في تسجيل نقص في صابة القوارص بنحو 26 بالمائة، متوقعا ان يكون الانتاج الاجمالي في حدود 240 الف طن، منها 70 الف طن من البرتقال المالطي.

ولاحظ، بخصوص تواصل عمليات جني القوارص، الى ان عمليات الجني شملت نحو 40 بالمائة من مختلف اصناف القوارص التي تنتجها جهة الوطن القبلي، خاصة بالنسبة للكليمنتين والبرتقال المسكي والاصناف المتاخرة ومن بينها برتقال « طومسن ».

وفسر القزدغلي، من جهة أخرى، تأخير انطلاق موسم تصدير المالطي بنحو اسبوع على ما كان مبرمجا، بتأخر نضج الثمرة وقلة السكر في حبة البرتقال المالطي، مبينا بخصوص أحجام الثمار، انها تتوزع الى 30 بالمائة من الاحجام الكبيرة، و30 بالمائة احجام متوسطة، و40 بالمائة من الاحجام الصغيرة، وذلك بسبب نقص الامطار التي انعكست على نمو الثمار بصفة طبيعية.

وشدّد رئيس قسم الانتاج والنهوض بالانتاج الفلاحي، بخصوص السلامة الصحية للبرتقال المالطي التونسي، الى ان مصالح المراقبة الصحية لم تسجل الى اليوم اي نوع من الامراض او ظهور التبقعات السوداء التي كانت تسببت منذ سنوات في رفض كميات من البرتقال المالطي التونسي.

وأكد، ان مصالح المندوبية والفلاحين يتابعون بصفة مستمرة نمو الثمرة، وفق جذاذات فنية تتعلق خاصة باستعمال المبيدات، من اجل التوقي من كل الامراض، ومن اجل انجاح موسم التصدير واحترام المقاييس التي يفرضها الاتحاد الاوروبي لدخول المالطي التونسي الى السوق الاوروبية، التي تستقطب نحو 80 بالمائة من الصادرات التونسية من البرتقال المالطي.

ترك الرد

من فضلك ادخل تعليقك
من فضلك ادخل اسمك هنا