مهرجان قرطاج الدولي 2022: عرض الثنائي حيدر حمدي وأدونيس: كتابة موسيقية مبتكرة تستلهم من الموروث الشرقي وتنفتح على الإيقاعات الغربية

0

المنبر التونسي (مهرجان قرطاج الدولي 2022) – التقى جمهور الدورة السادسة والخمسين لمهرجان قرطاج الدولي، في سهرة الثلاثاء 19 جويلية، مع الثنائي حيدر حمدي من تونس وأدونيس من لبنان. وجاد الفنانان على الجمهور في عرضيْن منفرديْن بموسيقى احتفالية مستلهمة من الموروث الشرقي ومنفتحة على إيقاعات غربية.

واعتلى حيدر حمدي ومجموعته الموسيقية الركح في الجزء الأول من السهرة، فقدّم مزيجا موسيقيا متمردّا عما هو مألوف جمع بين الريغي والموسيقى الشرقية. وحفرت هذه المجموعة الموسيقية المتكونة من نضال جوا على القانون ونرجس سعد على الإيقاع وسليم عبيدة على “الباص” وطارق معروفي على “الباتري”، في عمق الموسيقى، مشكّلة نمطا موسيقيا مبتكرا ومؤثرا في الوجدان الإنساني.

وهذا الحفل يُعيد الاعتبار لأعمال حيدر حمدي ومجموعته الموسيقية وكذلك للموسيقى البديلة بصفة عامة التي لم تتوقف أبدًا في تطوير نفسها ومقترحاتها الفنية، فهذا الشاب حيدر حمدي وجد نفسه عازفا على القيتارة في سن السادسة عشرة، وهو الذي لم يتلقّ تكوينا على العزف مطلقا آنذاك. وقد أصبحت الموسيقى أسلوبه في التعبير عن الواقع وفي الثورة عليه والدعوة للتغيير والحرية.

ومن أشهر الأغاني التي أدّاها حيدر حمدي لجمهور مهرجان قرطاج الدولي “فاش تشوفي” التي أطلقها قبل الثورة. وغنّى أيضا “كلام صباح” التي أطلقها سنة 2012 و”يمر زمان” و”برا غني” و”كلام كذاب”، وغيرها من الأغاني التونسية الأصيلة التي أعاد تأديتها بتوزيع جديد.

وأمّن أدونيس ومجموعته الجزء الثاني من السهرة. فهذه المجموعة اشتهرت بموسيقاها ذات الطابع الاحتفالي وأثرتها بالموسيقى الالكترونية والكلمات المستمدّة من نمط الحياة اليومية، فانبعثت من آلاتها الموسيقية إيقاعات ساحرة وعلا صوت أدونيس مدويّا للغناء باللهجة اللبنانية وامُتزجت معه الإيقاعات الغربية.

ويبدو أدونيس متأثرا كثيرا بأسمهان وصباح ووديع الصافي أو حتى “توم وايتس” و”مايكل جاكسون” و”روفوس وينرايت” و”إديث بياف”. وقد تجلى ذلك بوضوح في أعماله الموسيقية التي ألفها قائد المجموعة ومؤسسها أنطوني خوري، وهو شاب طموح و مفكر حر ترك الهندسة المعمارية التي درسها وامتهن الموسيقى والغناء لينشد للفرح وللحب والسلام. وتضمّ مجموعة أدونيس التي تأسست سنة 2011 ثلاث عازفين آخرين هم جوي أبو جودي (عازف الغيتار) وجيو فيقاني (غيتار باص) ونيكولا حكيم (درامز).

وعبّر قائد المجموعة أنطوني خوري، خلال النقطة الصحفية التي تلت العرض، عن سعادته بالغناء على مسرح قرطاج، قائلا: “لنا الشرف في اعتلاء مسرح قرطاج والغناء على ركحه”. وأضاف أن هذا العرض هو الأول في تونس وفي منطقة المغرب العربي لهذه المجموعة الشبابية.

وعن ظروف الاهتمام بالموسيقى وتأسيس هذه الفرقة، رغم تكوينه في مجال الهندسة المعمارية، يؤكد أنطوني خوري أن “مجال الهندسة لم يمنعنا من العزف منذ أن كنا صغارا”، مشيرا إلى أن مجموعة أدونيس استطاعت أن تترك بصمتها الموسيقية في لبنان وفي الدول المجاورة على غرار الأردن، وهو ما ساعد على انتشارها والتعريف بها في بقية الدول العربية وفي أوروبا.

وتجدر الإشارة إلى أن الدورة السادسة والخمسين لمهرجان قرطاج الدولي تقترح على جمهورها في سهرة يوم الخميس 21 جويلية حفلا للمطرب العربي نور مهنا.

ترك الرد

من فضلك ادخل تعليقك
من فضلك ادخل اسمك هنا