فوكيس إسبانيا في أيام قرطاج السينمائية: أهلا بالنساء.. أهلا بالحرية

0

المنبر التونسي (فوكيس إسبانيا) – في إطار  انفتاحها على محيطها المتوسطي، تحتفي أيام قرطاج السينمائية في دورتها الثالثة والثلاثين بإسبانيا في القسم الموازي “فوكيس” وتضع تجربة مخرجات إسبانيات تحت المجهر.

   وإنطلاقا من تجارب السينمائيات الإسبانيات يرسم المهرجان ملامح الحرية التي شكلتها نساء إخترن العمل في المجال السينمائي وترجمن تمثلاتهن للعالم بعيون المرأة التي كلما اعترضها قيد كسرته.

 وعلى نسق رياح الحرية القادمة من الضفة الأخرى من المتوسط، سيمثل قسم “فوكيس” مجالا لاكتشاف  الأفلام السينمائية لمخرجات رائدات وأخريات واعدات في السينما الإسبانية ومنه تبيان إلتزام  النساء في الفن السابع.

 ومن بين المخرجات اللاتي تركن بصمتهن في السينما الإسبانية “مارجريتا ألكسندر” و”جوزيفينا مولينا”وهن من رائدات السينما النسائية الإسبانية في الفترة الممتدة من خمسينيات إلى ثمانينيات القرن الماضي.   وقد عملت المخرجتان على إعادة الاعتبار لمكانة المرأة في الوعي الجماعي من خلال إظهار أن وضعيتهن كانت نتاج ديكتاتورية “فرانسيسكو فرانكو” (حكم إسبانيا من 1892 إلى 1975).

 ومثلت السينما الملتزمة خيارهن في فضح الاضطهاد المسلط على المرأة  الإسبانية والنضال من أجل حقوقها الكاملة في مجتمع تسلطي سلطوي.   ومنذ عام 2000 تشكل جيل جديد من صانعات الأفلام اللاتي واصلن في رحلة كفاح انطلقت في ذروة الدكتاتورية ليتمكّنّ بفضل تطور الهوية المجتمعية للمرأة واكتسابها مزيدا من الحريات من الحصول على التكوين اللازم وعلى الاعتراف بقدراتهن.

 وفي فوكيس إسبانيا تحضر مخرجات يسرن في أكثر من درب في السينما فهن أيضا  مختصات في المونتاج وصانعات فيديو ومصورات وكاتبات سيناريو سيروين قصصهن على طريقتهن بكل حرية وسيعلين صوت النساء في كلماتهن.

هي مساحة جديدة تتخذ فيها التعبيرات بعدا نسويا وتشكل المرأة  الكلمة على نسق ما عايشته في مجتمعات تنكر عليها أحيانا حريتها، مساحة تقدم فيها المخرجات الإسبانيات قصصا لا صور نمطية فيها ولا انحياز ولا بكائيات.

  وفيما تستكشف “سيليا ريكو” و”كلارا روكيه” مسائل الهوية وتغير الأدوار داخل الأسرة، تبحث “ماريتكسال كولال” و”ألودا رويز” في مواضيع الحرية والاستقلال بسلاسة عبر طرح  مسألة العلاقة بين الأم وابنتها من منظور سوسيولوجي.

 وبرمجة هذا القسم الموازي “فوكس” تشمل أفلاما قصيرة للمخرجات الواعدات والموهوبات”آنا لامباري” ، و”فيرونيكا إشيغي” ، و”سيلفيا كاربيزو”، و”سوزانا كاساريس”، و”كارمن كوردوبا”، اللاتي سيفتتحن بأفلامهن هذا القسم ليقدمنّ نظرة مؤثرة ومتميزة ومبدعة للعالم من حولهن .

ترك الرد

من فضلك ادخل تعليقك
من فضلك ادخل اسمك هنا