زهير حمدي: “لا ننوي التظاهر يوم 14 جانفي.. ولا يوجد خيار آخر سوى تصحيح هذا المسار”

0

المنبر التونسي (زهير حمدي) – قال زهير حمدي الأمين العام لحزب التيار الشعبي، اليوم الاربعاء، « لا ننوي التظاهر يوم 14 جانفي الجاري، لأننا لا نتفق مع من سيحتجون ذلك اليوم على الوضع القائم ».
وأوضح حمدي، في تصريح إعلامي على هامش مشاركته في الوقفة الدورية بالعاصمة، للمطالبة بكشف حقيقة الاغتيالات السياسية، أن موقف التيار الشعبي يختلف عن موقف الأطراف التي ترى أن ما حصل هو « انقلاب »، معتبرا أن إجراءات 25 جويلية « تصحيح لأوضاع كان لا بد أن تصحّح ».
وأضاف قوله « نحن نعتبر أن هؤلاء (في اشارة الى الأطراف المحتجة) هم من انقلبوا على الثورة التونسية، ونكلوا بالشعب التونسي وسرقوا مقدراته وافسدوا الحياة الاقتصادية، وأجرموا وتلطخت أيديهم بالدماء.. وبالتالي فإننا نعتبر إزاحتهم وإخراجهم من المشهد عملا وطنيا لا انقلابا ».
وأقر بأنه « لا اختلاف حول وجود نقائص وأخطاء عديدة تشوب مسار 25 جويلية، إلا أنه لا يوجد خيار آخر سوى تصحيح هذا المسار وتجذيره، لأنه أفضل من الدعوات الموجهة للشعب التونسي اليوم إلى الذهاب نحو المجهول ».
وأكد ضرورة استكمال الدور الثاني للانتخابات التشريعية، لاضفاء أريحية على المشهد السياسي، وتركيز البرلمان الذي يعد أحد المؤسسات الرئيسية في الدولة ويجسد السلطة التشريعية، لا سيما وأن مراجعة العديد من القضايا والقيام بجملة من الإصلاحات السياسية والاقتصادية والاجتماعية ستتم داخل هذا البرلمان.
كما شدد على ضرورة أن يحظى الملف الاقتصادي والاجتماعي الذي وصفه ب « الحارق »، بكل الاهتمام، عبر اصدار قرارات شجاعة وجريئة، ملاحظا أن رئيس الجمهورية « لم يتقدم في هذا الاتجاه »، وبالتالي يتوجب على البرلمان، أن يأخذ على عاتقه هذه الإصلاحات الاقتصادية والاجتماعية من أجل مصلحة الشعب التونسي.
يذكر أن أحزابا سياسية معارضة لمسار 25 جويلية 2021، أعلنت عن تنظيم مسيرات مختلفة يوم 14 جانفي الجاري، للمطالبة برحيل رئيس الجمهورية والعودة الى المسار الدستوري وإيقاف الدور الثاني من الانتخابات التشريعية.

ترك الرد

من فضلك ادخل تعليقك
من فضلك ادخل اسمك هنا