عربات التسوق ذات المكابح التلقائية تخلّص أولياء الأمور من أرق مراقبة أطفالهم أثناء التسوق

0

المنبر التونسي ( عربات التسوق ذات المكابح التلقائية ) – ثمّة العديد من الأمور التي تؤرق أولياء الأمور في رعاية أفلاذ أكبادهم. فإلى جانب العناية بهم وتحضير طعامهم ومستلزماتهم حتى موعد خلودهم إلى النوم، تبرز قضية التسوق الأسبوعي في متاجر السوبر ماركت إلى الواجهة بوصفها أحد المعضلات التي تسبب القلق والإرهاق لجميع الآباء في مختلف أنحاء العالم. ففي الوقت الذي يحاول فيه الأهل منع أطفالهم الصغار من الهرب والتوجه إلى رفوف الحلويات والسكاكر، قد يواجهون لحظات صعبة إذا ما رأوا أطفالهم ينطلقون بعربات التسوق بسرعة عالية في ردهات المتاجر.

وبهدف إزالة هذه المخاوف عن كاهل أولياء الأمور، أطلقت شركة فورد مؤخراً حلاً مبتكراً يتيح للأهل التخلص من هذا التوتر، واستوحته من تقنية تضمها سياراتها الجديدة تساعد السائقين على تجنب الحوادث على الطرقات.

وتستخدم عربة التسوق ذات المكابح التلقائية مستشعراً يتيح تحقيق نتيجة مماثلة لتقنية منع الاصطدام في السيارات، حيث يجري المستشعر مسحاً ضوئياً للأفراد والمنتجات ويضغط المكابح تلقائياً عند اكتشاف تصادم محتمل.

وفي هذا الإطار، قالت خبيرة التربية تانيث كاري، مؤلفة كتاب “ما الذي يفكر فيه طفلي؟ علم نفس الطفل العملي للأهل الجدد”: “غالباً ما يخشى الآباء التسوق في متاجر السوبر ماركت لأنهم يحاولون إنجاز المهام المترتبة عليهم، وفي المقابل يسارع صغارهم مدفوعين بروح الطفولة المفعمة بالحماس نحو اللعب والتجوال في ردهات المتجر. فالأطفال بلا شك يعشقون تقليد البالغين وتجربة امتلاك زمام السيطرة بشكل أكبر. لذلك دائماً ما نجدهم مندفعين بعربة التسوق، إذ قد يبدو الأمر بالنسبة لهم كما لو أنهم جالسين خلف عجلة قيادة سيارة، لاسيما وأن ممرات السوبر ماركت طويلة وواسعة مثل مضمار السباق”.

وتمثل عربة التسوق ذات المكابح التلقائية، التي تعتبر حالياً مجرد نموذج أولي، جزءاً من سلسلة من التقنيات التي ستطلقها فورد بالاعتماد على خبرتها في صناعة السيارات والتي ستساعد في حل المشكلات اليومية التي نواجهها جميعاً.

نبذة عن شركة فورد موتور كومباني

فورد موتور كومباني هي شركة عالمية تتخذ من مدينة ديربورن في ولاية ميشيغان الأمريكية مقراً لها. وتقوم الشركة بأعمال التصميم، والتصنيع، والتسويق، وتوفير الخدمات لمجموعة فورد الكاملة من السيارات، والشاحنات، والسيارات الرياضية متعددة الاستعمالات، والسيارات الكهربائية، إضافة إلى سيارات لينكون الفاخرة. كما تقدم الشركة خدمات مالية من خلال شركة فورد موتور كريديت، وتواصل تعزيز مكانتها الرائدة في فئة السيارات الكهربائية، والسيارات ذاتية القيادة وحلول النقل. ويوجد لدى فورد نحو 196,000 موظف في كافة أرجاء العالم. لمزيد من المعلومات حول فورد ومنتجاتها وشركة فورد موتور كريديت، يرجى زيارة الموقع الإلكتروني www.corporate.ford.com.

تحظى شركة فورد بتاريخ عريق في منطقة الشرق الأوسط يعود إلى أكثر من 60 عاماً. ويدير المستوردون- الموزعون المحليون للشركة أكثر من 155 منشأة في المنطقة ويوجد لديهم ما يزيد على 7000 موظّف، معظمهم من الموظفين العرب. لمزيد من المعلومات حول فورد الشرق الأوسط يرجى زيارة الموقع www.me.ford.com.

تأخذ فورد الشرق الأوسط على عاتقها أيضاً مسؤولية المواطنة المؤسسية بإطلاق العديد من مبادرات المسؤولية الاجتماعية للشركات في المنطقة، مثل برنامج منح فورد للمحافظة على البيئة، ومحاربات بروح وردية: الحملة التي تهدف إلى نشر الوعي والتثقيف عن سرطان الثدي، ومهارات القيادة لحياة آمنة الموجه للسائقين الشباب.

LEAVE A REPLY

Please enter your comment!
Please enter your name here