خطية بـ50 ألف دينار ضد قناة الحوار التونسي بسبب عائشة عطية

0

المنبر التونسي( الحوار التونسي )- قرر مجلس الهيئة العليا المستقلة للاتصال السمعي والبصري تسليط خطية مالية على قناة “الحوار التونسي” قدرها 50 ألف دينار بسبب التهكم على عائشة عطية.
كما تقرر عدم إعادة بث الجزء موضوع المخالفة من حلقة برنامج “فكرة سامي الفهري” التي تم بثها بتاريخ 30 مارس 2019 وسحبه من الموقع الإلكتروني الرسمي للقناة ومن جميع صفحات التواصل الاجتماعي التابعة لها.
ويأتي هذا القرار، بحسب الهيئة، نظرا لما تضمنه من مس من كرامة الانسان والحياة الخاصة في توظيف للقناة لتصفية خلافات شخصية.
وأوضحت الهايكا أن حلقة البرنامج موضوع الشكاية تضمنت طرح جملة من الأسئلة من قبل مقدم الفقرة زياد المكي على ضيف الحصة الفنان أيمن لسيق تتعلق بعلاقته بالممثلة عائشة عطيّة ومن ذلك:” باش نسألك بعض الأسئلة على الطاير، كانت تعجبك طبيعتها ولا صنطوعتها كانت مغطية على طبيعتها؟ هل صحيح أنو مرة جيت تبوسها وبسبب صنطوعتها المغرية تحلولك سبعة غرز، تفضل جاوب على الزوز أسئلة هاذم […] شنيا أكثر حاجة كانت تعجبك فيها، خفة روحها، أخلاقها، ولا أنا كيف نبدى نكذب؟” وقد رافق ذلك ضحك الجمهور الحاضر وكذلك مقدم البرنامج.
كما بثت القناة مقطعا من فيديو للممثلة عائشة عطيّة مقتطع من سياقه كانت قد نشرته على صفحات التواصل الاجتماعي واتهمت فيه قناة الحوار التونسي بسرقة فكرة برنامج سبق وأن عرضته على القناة تم بثّه في برنامج “Bas les masques”، واستغلاله في الحوار مع الضيف بشكل يوحي بأن كلامها موجّه لهذا الأخير، وقد توجّه زياد المكي على ضوئه للضيف بسؤال قائلا:” علاش خليتها في حالة هستيرية هكة.”، وفي نهاية الفقرة علّق مقدم البرنامج قائلا:” عيشوشة … بكل لطف c’était vraiment pour rigoler، معنتها on est samedi soir والي قلناه الكل c’était vraiment pour rigoler“، ثم تبع ذلك التصفيق من قبله ومن قبل الجمهور.
واعتبرت الهيئة أن ما ورد في البرنامج المذكور من خلال طرح أسئلة على الضيف تهم معطيات شخصية تتعلق بالشاكية والسخرية من مظهرها وجعلها مدعاة للضحك والتهكّم يشكل مخالفة لأحد ضوابط حرية الاتصال السمعي والبصري فيما يتعلق بضرورة احترام الحياة الخاصة وعدم المس من كرامة الانسان.

LEAVE A REPLY

Please enter your comment!
Please enter your name here

Time limit is exhausted. Please reload CAPTCHA.