مفهوم التخطيط المجتمعي الشبابي وأهدافه

0

المنبر التونسي (التخطيط المجتمعي الشبابي) – تعد عملية التخطيط المجتمعي الشبابي (CYM) عملية تشاركية يقودها الشباب بالتعاون مع الكهول لتحديد النقائص التي يعاني منها الشباب وتحديد الخدمات والفرص الموجودة في مجتمعهم المحلّي. وسيقوم الشباب، في إطار هذا النشاط، باستكشاف المجتمعات التي تم تحديدها من أجل التعرف على الأماكن التي يمكن للشباب أن يتوجّه إليها للوصول إلى الخدمات والفرص الاجتماعية والاقتصادية وتحديد الأنشطة والخدمات المتاحة لتنمية شخصيّاتهم. سيشخص الشباب عوامل للتنمية المجتمعيّة من خلال حصولهم على بيانات ذات صلة بمجتمعاتهم المحليّة عبر استخدام ثلاث (3) طرق لجمع المعلومات حدّدتها استراتيجية التخطيط المجتمعي الشبابي.

بعد أن تمّ تطبيقها لأوّل مرّة في الولايات المتحدة منذ أكثر من عقد من الزمن من قبل منظمة FHI 360 ، و بعد ان ثبتت نجاعتها تم اعتماد استراتيجية التخطيط المجتمعي الشبابي في العديد من البلدان بما في ذلك مصر، والأردن، وهايتي، والتشاد والنيجر. تتيح هذه التقنية البحثيّة للشباب إمكانيّة تحديدهم بأنفسهم للموارد المتاحة أو الضرورية لتعليمهم، وصحتهم، وإدماجهم الاجتماعي والاقتصادي ومشاركتهم في تنمية مجتمعاتهم المحلية.

التخطيط المجتمعي الشبابي هو:

  • عمليّة تهدف إلى إدماج الشباب في عملية البحث لتحديد الخدمات المتوفرة لتلبية اجتياجاتهم والفرص المتاحة لهم في مجتمعاتهم المحلية
  • طريقة لاستخدام المعلومات من أجل التعريف بالفرص المتاحة أمام الشباب وتعزيز الروابط والعلاقات بينهم وبين الكهول في المجتمعات المحليّة
  • عملية تساعد على نقل الخبرات إلى الشباب في مجال جمع البيانات وتحليلها، بالإضافة إلى إكسابهم المهارات الاجتماعية (التواصل والحرفيّة)
  • مقاربة تشاركيّة يساهم فيها الشباب و تهدف الى تنمية مجتمعاتهم المحليّة

كيف سيتمّ إنجاز التخطيط المجتمعي الشبابي من قبل الشباب؟

سيتم في كل مرة تدريب مجموعة من الشباب ينتمون الى مجتمع محلي واحد على تقنيات و مهارات التخطيط المجتمعي الشبابي و ذلك لتحديد الفرص و المشاغل و الخدمات المقدمة لهم و معرفة آراء بقية الأطراف الفاعلة في المجتمع كالمسؤولين من الكهول و مسدي الخدمات الشبابية حول المساءل و الاشكاليات التي تخص الشباب في المجتمعات المحلية المختارة. تتم عملية التخطيط المجتمعي الشبابي عبر اعتماد أدوات معينة لجمع المعلومات و هي كالآتي:

  • قائمات التدقيق المستندة على الملاحظة و التي تهدف الى استكشاف و جرد المنطقة المراد تخطيطها و خاصة تحديد الأماكن التي يتجمع فيها الشباب للقيام بأنشطة مختلفة
  • استيبان من الشباب الى الشباب و يهدف أساسا الى تحديد الاشكاليات المتعلقة بالشباب و الخدمات و الفرص المتوفرة لديهم و التي يمكن أن تساعدهم على بلوغ أهدافهم الشخصية
  • استبيان من الشباب الى مسدي الخدمات الشبابية و ذلك لتحديد الخدمات المقدمة للشباب و معرفة آراء، تصورات وتوصيات هذه الفئة المجتمعية الى الشباب
  • استبيان من الشباب الى بقية الأطراف الفاعلة غير المسدية لخدمات شبابية  و الذي من شأنه تحديد الفرص المتاحة للشباب لبلوغ اهدافهم و معرفة آراء و تصورات هذه الفئة العمرية لمجتمعهم المحلي و توصياتهم الخاصة للشباب
  • مجموعات التركيز الخاصة بالشباب و بقية الأطراف الفاعلة كل على حدى و ذلك للحصول على بيانات نوعية يمكنها تعزيز و تسهيل عملية تحليل البيانات المجمعة الخاصة بمشاغل الشباب و الخدمات و الفرص المتاحة لهم في مجتمعاتهم المحلية

شملت هذه الدورات التكوينية كل من ولايات جندوبة و سليانة و ذلك في الفترة المتراوحة بين 28 و 30 جوان 2019.

و تمتع العديد من الشباب المنتمي الى الولايات السابق ذكرها  بهذه الحصص التدريبية والتي أشرفت عليها الجمعيات الشريكة الناشطة في المجتمعات المحلية مجال تدخل مشروع معا  ونذكر منها:

  • جمعية نماء فرنانة (ANF) بفرنانة (جندوبة) التي تهدف للنهوض بالتنمية في المجتمع المحلي عبر نشر قيم التعاون والتكافل، المساهمة في جهود التنمية الإقتصادية و البشرية و التشجيع على العمل الخيري والتطوعي والتوعية بحقوق الإنسان و التشجيع على روح المبادرة.
  • جمعية فريقا للإستراتيجيات (Friguia For Strategies) بغار الدماء (جندوبة) التي تعمل على استدامة المجتمعات المحلية بالشمال الغربي للبلاد التونسية من خلال تمكينها و تعزيز مرونتها في مواجهة الإنتهاكات و النزاعات على المستوى الفردي و الجماعي.
  • جمعية طابورا بالعروسة (سليانة) التي تهدف لتعزيز التنمية المحلية و النهوض بالقطاعين الثقافي و البيئي من خلال إستغلال و تثمين المواقع الطبيعية و المخزون الثقافي بالمنطقة.
  • جمعية الوفاء للتنمية و التطور بالروحية (سليانة) التي تهدف لتعزيز التنمية المحلية بالجهة من خلال المساهمة في تحسين و دعم الظروف المعيشية و الأنشطة المدرة و ادماج الأشخاص ذوي الدخل المحدود على الصعيدين الإقتصادي و الإجتماعي.

كما شملت  هذه الدورات التكوينية ولاية تونس في الفترة المتراوحة بين 5 و7 جويلية 2019 تحت إشراف:

  • المعهد الدولي للإنماء الإنساني (IDH) بتونس الذي يعمل على المساهمة في خلق شبكة من الرائدات والرائدين في مجالات الأمن والسلام ومجابهة التطرف العنيف و دعم قدرات فاعلي المجتمع المدني والسياسي في بناء الديمقراطية.

LEAVE A REPLY

Please enter your comment!
Please enter your name here