توقّع تراجع النشاط السياحي بحوالي 80 % في موفى ديسمبر 2020

0

المنبر التونسي(السياحة) – سيسجل النشاط السياحي، مع موفى ديسمبر 2020، تقهقرا بزهاء 80 بالمائة مقارنة بالسنة المنقضية، وفق تقدير رئيس مرصد السياحة، عفيف كشك.

وقال كشك “وضعية القطاع السياحي صعبة، إن لم نقل تنذر بالخطر، نحن نواجه وضعا كارثيا بالفعل لاسباب تخرج عن نطاق السّياحة التونسية، والفرضية التّي تقول بأنّه قطاع هشّ، غير صحيحة، لأنه ضحية المخاطر الخارجية”.

“ومرّة أخرى يجد النشاط السياحي نفسه ضحية العوامل الخارجية مثل ثورة 17 ديسمبر 2010- 14 جانفي 2011، والاعتداء الارهابي الذي طال كنيس الغريبة بجزيرة جربة (11 افريل 2002) وكذلك الاعتداءات سنة 2015 ( متحف باردو ومرسى القنطاوي بسوسة ) ووباء كوفيد – 19 حاليا”، كما فسر رئيس مرصد السياحة في حديث مع وكالة تونس افريقيا للانباء.

“كنا في البداية، خلال مرحلة التعاطي مع وباء كوفيد -19، متفائلين جدّا لكن مع تواصل تفشي الوباء، بتنا اكثر تشاؤما”.

وتبعا لهذه الوضعية فقد سجلت السوق الجزائرية، وهي أول سوق بالنسبة لتونس، تفش كبير للعدوى، اما الاسواق الاخرى لاوروبا الشرقية، واولها السوق الروسية فهي في القائمة الحمراء اما الاسواق الاخرى مثل التشيكية والمجرية فهي في القائمة البرتقالية. حتى بالنسبة لبقية الاسواق الاوروبية، حتى وان كان بعضها في القائمة الخضراء بالنسبة لتونس فان العكس ليس صحيحا، باعتبار ان بلدا مثل بلجيكا يصنف تونس ضمن المناطق الحمراء.

كما ساهمت عدة عوامل اخرى في اضطراب سير الموسم السياحي مثل تاخير الدروس في تونس والجزائر وحتى في اوروبا علاوة على استهلاك العطل من قبل الموظفين في بلدان اوروبا اثر قرار الحجر الصحي مع تدهور المقدرة الشرائية للمستهلك

على تونس استغلال كل مزاياها التاريخية والجغرافية والتأقلم مع هذه الأزمة

“تتمتع تونس بعديد المزايا التاريخة والجغرافية الدائمة، وتونس تتواجد امام عدد لا باس به من الاسواق المحتملة التي تحتاج الى الترفيه وهي تعد ارضا مثلى ذلك انها تاتي في وسط المتوسط وقريبة من اوروبا ويتوجب عليها استغلال مزاياها والتاقلم مع هذه الازمة العالمية وهنا يبرز الدور الهام للمهنيين”، حسب كشك.

على مهنيي القطاع التنظم والتضامن من خلال احداث مجمعات مصلحة اقتصادية، تمكنهم من تحقيق اقتصاد كبير ومن ثمة تسويق منتوجاتهم باسعار اكثر تفاضلية ومواجهة السوق الاجنبية والمنافسة من جهة اخرى، ويتيعن اثر ذلك تسويق المنتوج السياحي باساليب تواصل جديدة تعتمد على التكنولوجيات الحديثة (الانترنات والشبكات الاجتماعية…).

ورأى كشك ان السبيل الاخر يتمثل في الاعتماد على المستهلك انطلاقا من مبدإ ان الحريف هو الملك، فمع ظهور جائحة فيروس كورونا المستجد، غيّر الحريف من محفزاته كما تغيرت احتياجاته. على صاحب النزل ان يسوق اقامة مع تامين كل وسائل الحماية الضرورية من تفشي هذا الفيروس (الكمّامة والمحلول المائي الكحولي والصابون).

وفسر بقوله، هذه الجائحة سرّعت في تغيير العادات الصحية، التي يجب الحفاظ عليها حتى ان وجد التلقيح لانه ليس بمقدورنا العودة الى الوراء.

وضعية صعبة لقطاع النزل والسوق الداخلية لا تمثل سوى 30 بالمائة من الليالي المقضاة

يعيش قطاع النزل وضعية صعبة اثر انخفاض الوفادات ولا سيما الجزائريين والليبيين والتونسيين المقيمين بالخارج، فقد بلغ الوافدين على الحدود سنة 2019 زهاء 68 بالمائة ( لا يقيم كلهم في النزل)، مقابل 30 بالمائة تمثل الليالي المقضاة من قبل التونسيين.

ومن ضمن 12 مليونا، يمكن لمليونين، فحسب، الذهاب الى الوحدات الفندقية، سواء بوسائلهم الخاصة او في اطار جمعيات او وداديات، ويبرز ذلك ان الصناعة الفندقية رهنية الاسواق الاوروبية.

ويمثل المليونان من التونسيين، السياحة الفندقية في حين ان السوق المحلية، لا تكتفي بالسياحة الفندقية، لكنها تعول، ايضا، على سياحة اخرى تتطور بشكل جيد وهي السياحة البديلة ( الرحلات والمسالك والجولات…).

السياحة البديلة، منتوج يتوجب تطويره رغم كلفته العالية

لا يمكن للسياحة البديلة، رغم انها تعرف رواجا كبيرا، ان تستجيب لاهداف الصناعة الاقتصادية السياحية، حسب رئيس مرصد السياحة، ومن بين الاهداف التي عدّدها، العائدات من العملة الصعبة واحداث مواطن الشغل المباشرة وغير المباشرة ومن ثمة العديد من التاثيرات الكفيلة بتنشيط الاقتصاد الوطني علاوة على التصدير داخل البلاد. وعلاوة على الكلفة العالية التي تتحملها الدولة لبناء دار ضيافة، عليها كذلك، بالتوازي، تامين بنية تحتية في مجالات الطرقات والصحة والامن لفائذة مثل هذه الهياكل التي تكون عادة في اماكن فريدة من نوعها واحيانا معزولة.

وتتوفر اليوم رؤية للسياحة البديلة، غير ان استمرارية السياسة في هذا المجال غير متاحة لان كل وزير يقوم بعكس ما يبادراليه سابقه. في المقابل نجد اليوم حوالي 23 مشروع سياحي كبير تمت دراستها بشكل جيد وهي جاهزة، وبعضها من مكونات السياحة البديلة (الاقامات الريفية ودور الضيافة…).

LEAVE A REPLY

Please enter your comment!
Please enter your name here