بالفيديو: عشية جلسة منح الثقة لحكومة المشيشي..فحوى اجتماع قيس سعيد بممثلي الأحزاب

0

المنبر التونسي(قيس سعيد) – اجتمع رئيس الجمهورية قيس سعيد بعد ظهر الإثنين 31 أوت 2020 بقصر قرطاج بممثلي عدد من الأحزاب والكتل البرلمانية لتدارس الوضع السياسي الراهن بالبلاد.

وقد تم خلال هذه الجلسة التي حضرها ممثلو عدد من الأحزاب والكتل النيابية، التطرق إلى مسار تكوين الحكومة والصعوبات التي اعترضته إلى حد الآن.

وأكد رئيس الجمهورية في هذا السياق حرصه على تحقيق الاستقرار السياسي الضروري للنهوض بالبلاد والتسريع في مواجهة الاستحقاقات المقبلة لتحقيق آمال الشعب التونسي التي طال انتظارها.

وشدد على أهمية تضافر جهود مختلف القوى السياسية والوطنية ووجوب أن تتحمل كل الأطراف مسؤولياتها في هذا الظرف الدقيق من أجل تحقيق هذا الاستقرار.

كما أكد رئيس الدولة خلال هذا الاجتماع أنه لا مجال لتمریر الحكومة ثم إدخال تحویرات علیها بعد مدة وجیزة، فالدولة التونسیة ومؤسساتها یجب أن تسمو فوق كل حسابات المغالبة، مبينا أن مطالب الشعب التونسي هي التي یجب أن تكون مقصد كل مسؤول داخل الدولة.

وأضاف أن للشعب التونسی فكرا سیاسيا جدیدا، یجب أن یوازیه تصور جدید للعمل السیاسی.

وقد حضر هذا اللقاء كل من السيد راشد الغنوشي والسيدة زينب براهمي عن حركة النهضة، والسادة يوسف الشاهد ومصطفى بن أحمد عن حزب تحيا تونس، وزهير المغزاوي ومحمد المسليني عن حركة الشعب، وهشام العجبوني ومحمد الحامدي عن حزب التيار الديمقراطي.

لقاء رئيس الجمهورية بممثلي عدد من الأحزاب والكتل النيابية

اجتمع رئيس الجمهورية قيس سعيد بعد ظهر الإثنين 31 أوت 2020 بقصر قرطاج بممثلي عدد من الأحزاب والكتل البرلمانية لتدارس الوضع السياسي الراهن بالبلاد. وقد تم خلال هذه الجلسة التي حضرها ممثلو عدد من الأحزاب والكتل النيابية، التطرق إلى مسار تكوين الحكومة والصعوبات التي اعترضته إلى حد الآن. وأكد رئيس الجمهورية في هذا السياق حرصه على تحقيق الاستقرار السياسي الضروري للنهوض بالبلاد والتسريع في مواجهة الاستحقاقات المقبلة لتحقيق آمال الشعب التونسي التي طال انتظارها.وشدد على أهمية تضافر جهود مختلف القوى السياسية والوطنية ووجوب أن تتحمل كل الأطراف مسؤولياتها في هذا الظرف الدقيق من أجل تحقيق هذا الاستقرار. كما أكد رئيس الدولة خلال هذا الاجتماع أنه لا مجال لتمریر الحكومة ثم إدخال تحویرات علیها بعد مدة وجیزة، فالدولة التونسیة ومؤسساتها یجب أن تسمو فوق كل حسابات المغالبة، مبينا أن مطالب الشعب التونسي هي التي یجب أن تكون مقصد كل مسؤول داخل الدولة. وأضاف أن للشعب التونسی فكرا سیاسيا جدیدا، یجب أن یوازیه تصور جدید للعمل السیاسی.وقد حضر هذا اللقاء كل من السيد راشد الغنوشي والسيدة زينب براهمي عن حركة النهضة، والسادة يوسف الشاهد ومصطفى بن أحمد عن حزب تحيا تونس، وزهير المغزاوي ومحمد المسليني عن حركة الشعب، وهشام العجبوني ومحمد الحامدي عن حزب التيار الديمقراطي.

Publiée par ‎Présidence Tunisie رئاسة الجمهورية التونسية‎ sur Lundi 31 août 2020

LEAVE A REPLY

Please enter your comment!
Please enter your name here