بعد خطأ في تشخيص مرضها: مريم بن حسين تخضع لعمليّة جراحيّة

0

المنبرالتونسي(مريم بن حسين) – نشرت الممثلة والإعلاميّة مريم بن حسين تدوينة على حسابها بالفيسبوك، أعلنت من خلالها أنّها خضعت لعمليّة جراحيّة تتمنّى أن تكلل بالنجاح في الأشهر القادمة، مشيرة إلى أنّها كانت تعاني آلاما، وأنّ خطأ طبيا في التشخيص منذ ثلاث سنوات جعل الطبيب المباشر لحالتها لا يتفطّن لمرضها.

وكتبت بن حسين ما يلي: 

“لست من هواة فاضحي خصوصياتهم على وسائل التواصل الإجتماعي.

ولست من الأشخاص الذين يريدون أن يشعروا برثاء الآخرين لهم أو الشفقة أو الكلام في الزوايا حتى وإن كان إيجابيا..

لست من الناس الذين يندبون حظهم التعس لأني كنت دائما أؤمن ان التركيز في الشيء هو الذي يجلب الحظ..

وأن الطاقة تصنع الأشياء .. وأن الانسان قوي إن أراد ذلك ويجب أن يكون قويا مادام في الحياة.. وأن العوائق التي جرت لي في حياتي هي من باب النصيب وأن القادم دائما سيكون الأفضل .. وأن الله أعطاني الكثير من فضله وكرمه.

إذ أني شخصيا من الناس الذين يعرفون ويقدرون قيمة الأشياء حق قدرها ..وقيمة الكون ..وسر الله في الوجود …. قد نكون اعتدنا على النعم خصوصا التي تظهر لنا بشكل بديهي حتى أننا حين نسأل عن حالنا نقول باقتظاب : لا جديد يذكر .. لم أكن أنا في المطلق كذلك .. ولكني في النهاية إنسانة في ضعفي وفي خطئي..

إذ في موضوع الصحة مثلا كنت أعتقد أنني سأظل دوما بصحة جيدة فأنا لا أشتكي من شىء .. وأنا انسانة متجددة و محبة للحياة ومتفاءلة و”سرمدية”.. وفجأة كأنه في لحظة يتغير كل شىء .. ويصبح الأمر مختلفا .. وينزل عليك خبر كالصاعقة.. وتأتيك رسالة من الكون لتقول: أيها الإنسان ليس كل شىء كما تريد… أيها الانسان ما أضعفك !

نعم المرض منفذ لا إرادي إلى ذواتنا..يجبرنا على قبوله رغم رفضنا الشديد له .. وعلى الاقتناع أننا سنقاومه مهما كان قاسيا.. المرض يغيرنا… يجعل كل شىء مختلفا.. يغير نظرتنا للحياة.. للناس من حولنا ..
يجعل أولوياتنا في الدنيا مختلفة… يأتي المرض ليذكرنا بنعمة الصحة التي أحيانا ما ننسى حمد الله عليها أو قيمتها العظيمة.. أو نتناسى، أو نغفل.

لشهور عشت غضّ النظر عن هذا الموضوع القاسي. آستخفيت به.. نبذته.. كذبت كل شىء.. هربت من المواجهة.. لم أصدق.. قلت أنه سيختفي بقدرة القادر.. كنت أقول أن الله صديقي ويحبني ولن يخذلني… وفي مرات أخرى كنت أقول أنني سأتعايش معه حتى أرحل من هذه الدنيا.. ليس هناك ما سأعيش من أجله.

لا أريد لا جراحة ولا ما بعد الجراحة… وآعترتني جملة من الافكار السوداوية حينا: مثل أنك تعتقد أن الشمس ستشرق قريبا جدا دون أن تستيقظ.. وأن غرفتك ستكون فارغة..وأنك لن تقود سيارتك بعد اليوم ..ولن تقابل كل الذين تحبهم. .. وأنه لربما سيرتاح منك -من لم تفعل لهم شيئا مؤذيا وأنت حتى لا تعرفهم.

وأنه يجب عليك أن تكمل كل ما عليك من آلتزامات قبل الرحيل … وأنه سينتهي دورك في الحياة وأنت لم تحقق بعد ما طمحت إليه..

كل هذا كان يخامرني يوميا لشهور.. مما لا شك فيه أننا سنموت جميعا.. ولا مرد لقضاء الله ..ولا أحد فينا سيموت في يوم غير الذي كتب له..

ولكني لم أفعل بعد شيئا في هذه الدنيا كما أريد لكي أرحل ..”هناك فعلا على الأرض ما يستحق الحياة.” وأدركت أن الحياة قصيرة ولكنها ثمينة..لا يجب إهدارها ..

تعلمت أن أكتم ما بي أكثر عندما فهمت أنه لا يمكنني أن أنهض إن كتب لي ان أنهض فعلا إلا وحدي من هذه – الورطة الكبيرة – ..

لا أحد كان يمكنه أن يعرف حقيقة وجعي وشدته ؛ خصوصا أن الأمر كان خطأ طبيا في التشخيص منذ ثلاث سنوات لم يتفطن له الطبيب المباشر…

لم يكن لي إلا الله .. وحده الله من رعى شعوري،.. وعرف حجمه.. وفوضت أمري إليه..ورميت عليه حزني الذي ضقت عن حمله.. وتركت لرحمة الرحمان نفسي .. خرجت البارحة من العملية الجراحية ..
أرجو من الله أن تكلل بالنجاح في الشهور القادمة.

أشكر كل من كان معي في هذه المحنة من المقربين.. أشكر كل من حاول السؤال علي ..أشكر كل مراسلاتكم.. لازلت مرهقة من العملية..سأجيبكم جميعا.. أسأل الشفاء والعافية لجميع المرضى والمبتلين”.

LEAVE A REPLY

Please enter your comment!
Please enter your name here