العودة المدرسية: نحو التقليص في أيام العطل المدرسية

0

المنبر التونسي(العودة المدرسية) – أكد كاتب عام جامعة التعليم الثانوي لسعد اليعقوبي في تصريح اذاعي أن اجتماعا مرتقبا سيجمع ممثلين عن وزارة التربية ونقابات التعليم يوم الجمعة المقبل للنظر في إمكانية التقليص في أيام العطل المدرسية لربح بعض ساعات الدراسة باعتبار أن نظام الأفواج سيؤثر على البرامج التعليمية، على حد تعبيره.

وقد تقرر التدريس بنظام الأفواج ويوما بيوم، على أن لا يتجاوز عدد التلاميذ بقاعة الدروس الـ 18 تلميذا خلال الحصة الواحدة، في إجراء سيستمر العمل به على مدى كامل العام الدراسي الحالي، وفق ما أفاد به، ، الكاتب العام للجامعة العامة للتعليم الثانوي الأسعد اليعقوبي.
وأضاف اليعقوبي، في تصريح لوكالة تونس افريقيا للأنباء، أن هذا القرار جاء عقب اتفاق توصلت إليه نقابات التعليم مع هياكل وزارة التربية، إثر جلسة جمعت اليوم الطرفين.

وذكر أن تحديد عدد 18 تلميذا فقط للحضور في الدروس بنظام الأفواج، يهدف إلى تطبيق التباعد الجسدي في إطار تنفيذ البروتوكول الصحي للتوقي من فيروس “كورونا” المستجد الخاص بالعودة المدرسية .

وأشار المسؤول النقابي إلى أن هذا العدد يناهز نصف معدل عدد التلاميذ بالقسم الواحد، باعتبار أن حصص الدروس بالقسم في المؤسسات التربوية، تسجّل عادة حضور 36 تلميذا.

وسيتم تبعا للإجراء، إدراج تعديلات على الزمن المدرسي بما أن نظام الأفواج سيقر تدريس التلاميذ يوما بيوم، بمعنى أن كل قسم سيقسم على فوجين، يوم دراسة ويوم راحة.

وسيقع، في هذا الإطار، إدراج تنقيحات على البرامج التعليمية بالنسبة لتلاميذ التعليم الأساسي والإعدادي والثانوي . وبهدف تدارك إلغاء الثلاثي الثالث من العام الدراسي المنقضي، سيخصّص المربّون فترة لتحسين مكتسبات التلاميذ. ونفى اليعقوبي وجود فرضية لإلغاء أي من المواد خلال هذا الموسم الدراسي .

LEAVE A REPLY

Please enter your comment!
Please enter your name here