هالة بن يوسف تستنكر تشويه صورة المرأة السياسية وتدعو للتصدي للهجمات التي تستهدفها

0

المنبر التونسي (هالة بن يوسف) – استنكرت هالة بن يوسف تشويه صورة المرأة وتدعو للتصدي للهجمات التي تستهدفها داخل البرلمان.

وقالت أن ما جدّ من تشويه مقصود لصورة المرأة السياسية ونزع عنها صفة المواطنة قبل صفة النائبة والشخصية العامة يجعلني اليوم اجدد استنكاري لكل مايقع من استهداف لشرف المرأة وأخلاقها وخصوصياتها اَي كانت مواطنة عادية أو سياسية أو برلمانية. كما عبرت عن ذلك سابقا اجدد اليوم رفضي رفضا قاطعا لتشويه المرأة. هذه الأساليب تنتهك القانون والدستور والكرامة البشرية.

اليوم تتواصل هذه الهجمات و تتضاعف وتتعرض الحقوقيات والمواطنات والمناضلات والنائبات في البرلمان التونسي إلى العنف اللفضي ولحملات تشويه والمؤسف للغاية أن يستعمل البعض من النواب هذا الخطاب المتدني الذي لا يليق بالبرلمان اَي كانت التيارات السياسية المختلفة.

ودعت اليوم كل النساء و البرلمانيات إلى التضامن بمختلف مشاربهنّ للتصدي لهذه الهجمات الشرسة حتى لا تؤثر على دور المرأة في الميدان السياسي و المجتمعي ككل لأني اثق في مناعة المجتمع وقوته في التصدي لمثل هذه الأساليب والتهديدات لأني اعتبر ايضا ان التطاول على صورة النساء البرلمانيّات والسياسيات عموما لا يرتقي إلى مستوى تاريخ المراة في هذا المجال.

وأضافت أن هذا التشويه لا يعدو أن يكون الا عملية استقطاب دنيئة لتحقيق التعبئة الانتخابية التي بدأت منذ 2011 وتتواصل إلى اليوم. وأعبر عن مخاوفي أن يحمل هذا السلوك تأثيرا سلبيّا من خلال إعطاء صورة قاتمة للحياة السياسية النسائية في تونس، سينجم عنها عزوف العديد من النساء اللاتي يرغبن في المشاركة في الشأن العام والعمل السياسي والنضالي عموما.

يأتي هذا التضييق على النساء النشطات رغم دعم الدستور لحقوق المراة ومخلفا للقانون 58-2017 لمناهضة العنف ضد المراة. اذا لا للعنف ونعم لمشاركتهن المثمرة اليوم و غدا و كباقي الفترات التي مرّت بها البلاد.

LEAVE A REPLY

Please enter your comment!
Please enter your name here