صعود بايدن: ديبلوماسي سابق يكشف للمنبر التونسي سيناريوهات السياسة الأمريكية الجديدة

0

المنبر التونسي (بايدن) – فاز مرشح الحزب الديمقراطي، جو بايدن، في الانتخابات الرئاسية الأمريكية ليصبح الرئيس القادم للولايات المتحدة الأمريكية، متغلبا على دونالد ترامب.

خبراء ومراقبون رجحوا أن تشهد مقاربات السياسية الخارجية الأميركية تحولات نسبية مع بايدن.
الديبلوماسي السابق عبد الله العبيدي قال في تصريح للمنبر التونسي إن ثوابت السياسة الخارجية في العالم بصدد إعادة الانتشار.
وأضاف أن الثوابت القديمة لم تعد صالحة خاصة في علاقة امريكا بتحالفاتها والتي اهتزت بطريقة مزعجة.
ورجح محدثنا أن يُعاد النظر في سياسة الإدارة الأمريكية الجديدة وأن سياسة بايدن ستكون هادئة ويحاول إعادة المياه إلى مجاريها خاصة مع أوروبا وإعادة بناء الثقة وترميم الالتحاق بين جناحي الغرب بتروي وأوروبا قررت تدعيم كل مقومات السيادة لقراراتها لتبرز كقطب سياسي واقتصادي وعسكري ..

وأشار المحلل إلى أن كل مؤسسة في مصالح البلاد مستقلة بذاتها وتحدد مهامها.

وللاشارة فإن البعض قد اعتبر أن نهج بايدن والذي يستند إلى مبدأ “استعادة القيادة الأمريكية”، يبدأ من الداخل إذ يرى الرئيس المنتخب أنه لا نجاح دون قوة محلية فأحد المبادئ المركزية لنهج بايدن في السياسة الخارجية هو ما سبق وصرح به ” لا يمكن أن ننجح في سياستنا الخارجية إذا لم نستثمر في مصادر قوتنا في الداخل وأن استعادة القوة المحلية للولايات المتحدة ستساعد في إعادة تأهيل مكانة أمريكا العالمية ،وأن بلاده تصبح أقوى عندما تعمل جنبًا إلى جنب مع حلفاء ديمقراطيين متشابهين في التفكير لتحقيق أهداف مشتركة” في حين أن الرئيس الأمريكي الحالي “يرى الحلفاء عائقًا أكثر من كونهم مصدر قوة.

كما أن مراقبون يرون أن السياسة الخارجية لبايدن ستكون إعادة صياغة للسياسة الخارجية في عهد أوباما لاسيما مع وجود عدد كبير من إدارة الرئيس الأسبق باراك أوباما ضمن حملة بايدن كما يبدو  من متابعة تصريحات الرئيس الجديد  أن ثمة أوجه اتفاق حول قضايا السياسة الخارجية الأمريكية تجاه منطقة الشرق الأوسط وأزماتها مع إدارة أوباما ولعل أبرزها بتقليل الانخراط الأمريكي في المنطقة.

وتتشابه الإدارتين في إعطاء الأولوية للعمل الدبلوماسي للتوصل إلى اتفاقيات إذ يؤمن الديمقراطيون بأن التحالفات الأمريكية هي حجر الزاوية الذي لا بديل عنه للأمن القومي الأمريكي، وأنها تقدّم ميزة استراتيجية للولايات المتحدة. ولهذا تتفق الإدارتين على أهمية تقوية التحالفات.

LEAVE A REPLY

Please enter your comment!
Please enter your name here