مختص في الشأن الليبي للمنبر التونسي: محادثات الحوار الليبي أمام منعرج حاسم

0

المنبر التونسي (الحوار الليبي في تونس) – أكد المحلل المختص في الشأن الليبي غازي معلى، أن نقاشات الحوار الليبي في تونس دخلت منعرجا حاسما يتعلق بتسميات المجلس الرئاسي وصلاحياته.

وأوضح أن آليات التصويت ليست واضحة لاختيار الأسماء، ومما يجعل النقاش أكثر حماسا والتوجه نحو اما التأجيل أو التطويل..
وأضاف أن المرحلة التي وصلت إليها المباحثات صعبة وهناك من يدعو إلى الإبقاء على السلطة الحالية مع بعض التعديلات أو تطويل المفاوضات.
واشار في تصريح للمنبر التونسي، الى أن الصراع كان متوقعا منذ البداية وتحكمه قوى خارجية وداخلية وكل له اجندا معينة.

من جهتها ، أكدت ستيفاني وليامز الممثلة الخاصة للأمين العام للأمم المتحدة في ليبيا بالإنابة، أن المشاركين في ملتقى الحوار السياسي الليبي، المنعقد في تونس، توصلوا امس إلى اتفاق تمهيدي من أجل إنهاء الفترة الانتقالية وتنظيم انتخابات شفافة في غضون 18 شهرا، مشددة على أنه “تم تحقيق انفراج في المحادثات السياسية، وخريطة الطريق المتفق عليها التي ستحدد خطوات توحيد السلطة التنفيذية في البلاد”. وأضافت وليامز، خلال مؤتمر صحفي، أن المشاركين وافقوا على خريطة طريق توضح خطوات لتوحيد المؤسسات الليبية، لافتة إلى أن “اللجنة العسكرية في سرت تسير نقاشاتها في أجواء بناءة وأحرزت تقدما بشأن اتفاق وقف إطلاق النار”.

وكشفت أن المشاركين في الحوار السياسي الليبي توصلوا إلى اتفاق على انتخابات برلمانية ورئاسية ذات مصداقية، قائلة إن المشاركين في الحوار اتفقوا على خريطة طريق لتوحيد المؤسسات وإعادة النازحين وضمان حقوقهم. كما ذكرت أن اللجان الفرعية الأمنية المعنية بسحب القوات ستقدم مخرجاتها للجنة العسكرية المشتركة، معربة عن رفض البعثة الأممية لحملات التضليل والتشويش المواكبة لاجتماعات الحوار السياسي في تونس والعسكري في سرت.

يذكر أن أعمال ملتقى الحوار السياسي الليبي، في تونس انطلقت الإثنين برعاية الأمم المتحدة ومشاركة 75 شخصية ليبية تم اختيارها بعدما تعهدت بعدم الترشح لأي منصب تنفيذي أو رئاسي في الفترة التحضيرية، ولا إلى السلطات المؤقتة التي يمكن أن تكون ضمن مخرجات الملتقى.

LEAVE A REPLY

Please enter your comment!
Please enter your name here