بشير سالم بلخيرية: عودة على مسيرة استثنائية

0

المنبر التونسي (بشير سالم بلخيرية) – مثل يوم 26 نوفمبر من كلّ عام، تعود ذكرى المرحوم البشير سالم بلخيرية (مؤسّس مجمع ب س ب) إلى أذهان و وجدان عائلته و أصدقائه و أقاربه و مجمل العائلة الاقتصادية التونسية. مازال هذا الرجل الاستثنائي محفورا في القلوب رغم رحيله منذ ما يزيد عن ثلاثة عقود من الزمن.

رحل المرحوم البشير سالم بلخيرية منذ 35 سنة لكن قيم الامتياز و التجديد و الطلائعية مازالت متجذرة في مجمع ب س ب (تويوتا و تونس للمعارض و ب س ب العقارية و ب س ب للتجهيز).

سي البشير الذي غادرنا عن عمر 55 سنة خلّف مسيرة ثرية. كان رجل كلّ المعارك و هي التي لم تفارقه طوال فترات حياته القصيرة. لم يستسلم إلاّ مرّة واحدة بتاريخ 26 نوفمبر 1985 يوم توفّي عندما كان يلقي محاضرة بكلية العلوم بالمنستير. كمثل أبطال الأساطير، التحق البشير سالم بلخيرية بركب الرجال الذين غادروا و هم في أوج العطاء. يقول الجنرال ديغول : ” لا يعطي المجد ذاته إلا لمن يحلم به دوما”. تحسس ابن جمّال منذ سنوات شبابه الأولى خطوات التميّز. من العهد الصادقي إلى المدرسة العليا للعلوم الاقتصادية و التجارية بباريس و أخيرا معهد إدارة الأعمال بنيويورك، كلّها خطوات أراد البشير سالم بلخيرية أن يخطوها في طريقه نحو القمة.

إثر عودته إلى الوطن، لم يتوقّف عن الدندنة: “قريتي الناعمة، هذا ابنك البار. بعد عناء السفر، تنتظرك السعادة”.

لم يكن يخاف الاستثمار في أيّ قطاع: المكتبية (شارب و زيروكس) و الفلاحة (تربية الماعز و صناعة الأجبان) و الطاقة الشمسية و الخدمات (تونس للمعارض) و الاتصال (جريدة الأنوار) و السيارات (تويوتا). لقد استثمر في التجديد لدرجة تنظيم مسابقة وطنية سنوية للمخترعين مفتوحة لكلّ الشباب و الشركات الناشئة.

يدين له الوطن بمبادرة إطلاق حلقات مراقبة الجودة.

كان انخراطه بجمعية الصداقة التونسية الكورية مفيدا جدّا للبلد. كان لتعلّقه الشديد بالحياة الجمعياتية أن ألهمه إنشاء مجموعات الحياة المجتمعية على غرار “تونس-آسيا” و “الروابط المتينة”.

 لم تمنعه المشاغل من العطاء جسما و عقلا في المجال الرياضي حيث تولّى سنة 1977 مقاليد الجامعة التونسية للرقبي التي طوّرها إلى أن تقلّد منصب الشخصية الثانية بالجامعة الدولية للرقبي في دبلن.

لم يكتفي البشير سالم بلخيرية بالفعل. لقد كان يكتب بانتظام و ينشر مقالاته في عدّة صحف و نشريات وطنية.

تحظى رؤية و مسيرة المرحوم البشير سالم بلخيرية بأهمية كبرى بالنسبة لمجمع ب س ب لأنّ الذاكرة و الفكر يكوّنان التجربة.

LEAVE A REPLY

Please enter your comment!
Please enter your name here