هيئة أمميّة تدعو رجال تونس إلى الانخراط بشكل متساو في الحياة الأسرية

0

المنبر التونسي (الحياة الأسرية) – أطلقت هيئة الأمم المتحدة للمرأة في تونس حملة “لأني رجل”، الداعية إلى المساواة بين الجنسين خلال جائحة كوفيد-19 ومابعدها، وفق ما أعلنته الهيئة في بلاغ لها اليوم الخميس 18 فيفري 2021.

وتهدف الحملة المدعومة من سفارة السويد بتونس إلى دعوة الرجال إلى الانخراط والالتزام بشكل عادل ومتساوٍ في حياة أسرهم اليومية، بما في ذلك المشاركة في رعاية الأطفال والأعمال المنزلية وإلى مكافحة العنف ضد المرأة وتعزيز مفهوم المساواة بين الجنسين ونشره.
ووجهت الحملة، بحسب البلاغ، الدعوة للرجال في تونس إلى إظهار الجانب الإيجابي للرجولة من خلال التزامهم بالمساواة بين الجنسين داخل المنزل وخارجه، للتغلب على التحديات غير المسبوقة التي فرضتها الجائحة.

ولفتت الهيئة في بلاغها إلى أن اطلاق هذه الحملة في ظل جائحة كوفيد-19 تزامن مع تسجيل آثار صحية واقتصادية واجتماعية أدىت أيضًا إلى تفاقم العنف وعدم المساواة القائم على النوع الاجتماعي وهشاشة وإفقار النساء والفتيات، مع زيادة مهامهن المنزلية.
وبينت بيغونيا لاساغباستر، ممثلة هيئة الأمم المتحدة للمرأة في تونس، بحسب البلاغ، أن جائحة كوفيد-19، قامت في جميع أنحاء العالم، بوضع عدسة مكبرة على جميع أوجه عدم المساواة، مؤكدة أن أوجه عدم المساواة بين الجنسين تتقاطع مع جميع أشكال عدم المساواة الأخرى.
وذكرت، أن النساء في تونس، حتى قبل انتشار الجائحة، كن يقمن بأعمال الرعاية غير مدفوعة الأجر أكثر بخمس مرات من الرجال، موضحة، أن جائحة كورونا قد أدت الى زيادة الأعباء المنزلية على النساء اللائي تمت دعوتهن لرعاية الأطفال وتعليمهم من المنزل مع تكفلهن بالأعمال المنزلية المتزايدة ومعايير النظافة الصارمة.

LEAVE A REPLY

Please enter your comment!
Please enter your name here