منتدى تونس للتمكين الشبابي ينظّم أيام تكوينية تحت عنوان “أكاديمية المواطنة وحقوق الإنسان”

0

المنبر التونسي (أكاديمية المواطنة وحقوق الإنسان) – في إطار مشروع “تلاميذ وطلبة سفراء للمواطنة وحقوق الإنسان” الذي تنظمه جمعية منتدى تونس للتمكين الشبابي في إطار تفعيل الاتفاقية الإطارية للشراكة مع وزارة التربية ووبدعم من برنامج  لنكن فاعلين وفاعلات و”Fondation de France”، نظم “منتدى تونس للتمكين الشبابي” أيام تكوينية تحت عنوان “أكاديمية المواطنة وحقوق الإنسان” وذلك من 16 إلى 21 فيفري 2021، من أجل تكوين طلبة من ناحية ومعلمين من ناحية أخرى.

وفي هذا الإطار كان لنا لقاء مع رحمة الماجري مديرة البرامج  في “منتدى تونس للتمكين الشبابي” والتي حدثتنا عن التكوين  الخاص بالطلبة الذي تواصل على امتداد ثلاثة أيام وعن أهدافه.

رحمة الماجري بينت بأنه تم جمع الشباب المشاركين في هذا التكوين لأول مرة مع شباب لهم تجاربهم الخاصة، وذلك حتى تتمّ الاستفادة من تجارب الذين سبقوهم، مضيفة أنه تم التركيز خلال فترة التكوين على كيفية اختيار اسم النادي وهويته وأهدافه وأنشطتهم في النادي لمدة سنة.

كما تم في نهاية فترة التكوين الاتفاق حول أنشطة مشتركة تجمع الطلبة سيبدأون في تنفيذها خلال الفترة القادمة. كذلك فقد تم التفكير في خطة عمل للتدخل في النوادي المدرسية بجندوبة وبالنوادي الموجودة بالمدارس الإعدادية وبالمعاهد الثانوية بمنوبة“.

من بين المشاركين في هذه الدورة التكوينية طلبة ساهموا في تأسيس نوادي، طلبة غمرهم التفاؤل والأمل وأغرتهم التجربة بما حملتهم لهم من مفاهيم وقيم.

وكان لنا لقاء مع وفاء حسني وهي “مشروع معلمة” كما اختارت أن تعرف بنفسها وهي طالبة سنة ثالثة تربية وتعليم بالمعهد العالي للعلوم الانسانية بجندوبة وناشطة في المجتمع المدني.

وفاء عبرت عن حماسها لحضور هذا النشاط منذ أن كانت فكرة النادي حبرا على ورق. وفاء قالت بأن اقتراح الاستاذ فيصل الذرايعي بأن يكون لهم نادي ثقافي يعزّزون من خلاله مشاركة الطالب في الحياة الثقافية الجامعية ويعطون من خلاله جامعتهم روحا جديدة ويساهمون في غرس القيم والمبادئ و نشرها في الجامعة أولا وفي كامل المجتمع في مرحلة ثانية وخاصة في الأطفال باعتبارهم سيكونون من مربي الأجيال.

هي تجربة كانت جد رائعة من الناحة المعرفية والتنظيمية حيث تم تقديم العديد من المعارف بطريقة فنية فيها إبداع وبطريقة هزلية مضحكة ساهمت في منحنا روحا جديدة“.

من بين المشاركين في التكوين كذلك جيهان الرحال وهي طالبة سنة ثانية ماجستير اتصال سمعي بصري بمعهد الصحافة وعلوم الإخبار وناشطة بجمعية منتدى تونس للتمكين الشبابي منذ سنة 2017 من خلال مشروع طلبة وتلاميذ سفراء للمواطنة وحقوق الإنسان.

جيهان قالت بأن إحداث النادي بمعهد الصحافة مثل نقطة تغيير إيجابية مهمة في حياتها كطالبة صحافة وهذا ما دفعها للبقاء إلى حد هذا اليوم لتناصر قضايا حقوق الانسان، “وما حضوري اليوم في في عين دراهم لمدة ثلاثة أيام لمرافقة ناد جديد يحمل نفس الأهداف ونفس الطموح للتربية على المواطنة وحقوق الانسان إلا دليل على إصراري على استكمال هذه التجربة“.

جيهان بينت أن أيام التكوين التي جمعت  ثلة من الطلبة من اختصاصات و جهات مختلفة مثّلت فرصة لوضع خطة عمل سنوية لكل نادٍ في كل جامعة، مبينة أن فترة اللقاء كانت ثرية بالورشات التدريبية للتعرف على المواطنة بأصنافها وأسسها وحقوق الانسان الكونية وأهداف التنمية المستدامة وهي المواضيع التي ستكون المحاور الكبرى التي سيتم الارتكاز عليها في أنشطة النوادي.

مزجت الأجواء بين إثراء الزاد المعرفي والحماس للتغيير للأفضل وبين الهزل والمرح الذي زاد في توطيد العلاقات بين المشاركين وتفاعلهم مع بعض.. لم يكن سبب اللقاء تدريب فحسب لتكوين ناد جديد بل كان لقاء لمعرفة أصدقاء وأحبّة يلونون الحياة باختلافهم وهدفهم الأسمى هو التغيير للأفضل من خلال التربية على المواطنة وحقوق الإنسان” هكذا ختمت الطالبة جيهان قولها.

أما الطالب بمعهد الصحافة وعلوم الإخبار عادل اليحياوي فقد قال بأنها كانت تجربة مهمة  بالنسبة له حيث استفاد كثير من الورشات التي تم القيام بها والتي تتعلق بالمواطنة، مضيفا بأن التكوين ساعده في تعلم مفاهيم جديدة، “طبعا هذا إلى جانب الأجواء الممتعة التي مكنتنا من تبادل الأفكار بين الطلبة الجدد والمؤسسين لنوادي مواطنة وحقوق الإنسان في معهد الصحافة وعلوم الإحبار ومعهد الإنسانيات بزغوان والمعهد العالي للتنشيط الشبابي والثقاقي ببئر الباي“.

طلاب ومعلمين ومديري مدارس شاركوا في هذا التكوين من أجل صنع التغيير مع الأطفال مع أجيال المستقبل. هم آمنوا بأن التغبير يجب أن يبدأ مع الأطفال وقبل كل شيء هم آمنوا بالمشروع وبأهدافه وعزموا على تأسيس نوادي بالمدارس الابتدائية من أجل تربية التلاميذ على قيم المواطنة وترسيخها وخصوصا جعلها تندرج ضمن سلوكوياتهم اليومية.

 

LEAVE A REPLY

Please enter your comment!
Please enter your name here