مصطفى عبد الكبير يكشف للمنبر التونسي رسائل قيس سعيد من خلال زيارته الى ليبيا

0

المنبر التونسي (مصطفى عبد الكبير يكشف للمنبر التونسي) – قال رئيس المرصد التونسي لحقوق الإنسان والمختص في الشأن الليبي مصطفى عبد الكبير إن زيارة رئيس الجمهورية قيس سعيد إلى ليبيا تحمل العديد من الرسائل المهمة في الداخل والخارج بعد سلسلة من الحوارات.

وأوضح عبد الكبير في تصريح لموقع المنبر التونسي، أن زيارة قيس سعيد تأتي بعد منح مجلس النواب الليبي الثقة للحكومة التي يرأسها عبد الحميد الدبيبة في رسالة للاطراف الليبية أهمها أن تونس تتعامل مع الطرف الليبي الموحد،إلى جانب رسالة للاطراف الأجنبية مفادها أن تونس الخطة الأممية لتوحيد ليبيا ونجاح المسار السياسي وإعادة الأمن والتوجه نحو الانتخابات في 24 ديسمبر المقبل وان الحلول السياسية هي الأمثل.

وأضاف أن هذه الزيارة تؤكد مكانة تونس المتميزة في ترتيب بقية دول الجوار مع ليبيا كما توجه رسالة إلى الجالية التونسية بليبيا وتسهيل اقامتهم إلى جانب فتح الطريق للمستثمرين. وأشار إلى أن التاريخ يسجل زيارة أول رئيس دولة عربية إلى ليبيا بعد مسار موحد من المفاوضات وهي زيارة سياسية بالأساس ونتائجها معنوية فالرئيس لا يملك القرار في بعض المواضيع المتعلقة بالديوانة والتراخيص والتسهيلات والتي تبقى من مشمولات رئيس الحكومة هشام المشيشي.

وأفاد عبد الكبير بأن الخلاف السياسي الحاصل في تونس سيلقي بضلاله والأزمة السياسية الداخلية أصبحت تصدر إلى الخارج واستبق رئيس الجمهورية قيس سعيد رئيس الحكومة هشام المشيشي الذي كان بدوره ينوي القيام بزيارة إلى ليبيا، بسبب الأزمة السياسية وغياب التنسيق.

ووصل الرئيس قيس سعيد، الأربعاء، إلى مطار “معيتيقة” الدولي في طرابلس، في أول زيارة رسمية لرئيس تونسي إلى ليبيا منذ عام 2012. وكان في استقبال سعيد بالمطار رئيس المجلس الرئاسي الليبي محمد المنفي، ونائباه عبد الله اللافي وموسى الكوني. ويعد سعيد، أول رئيس دولة يزور ليبيا عقب انتخاب سلطة تنفيذية جديدة بالبلاد في 5 فيفري الماضي.

 

 

LEAVE A REPLY

Please enter your comment!
Please enter your name here