انطلاق الأيام الاستراتيجية لبلدية رواد

0

المنبر التونسي (الأيام الاستراتيجية لبلدية رواد) – بتنظيم من المركز الدولي للتنمية المحلية والحكم الرشيد CIL  VNG International، أشرف السيد كمال الدوخ، وزير الشؤون المحلية والبيئة بالنيابة صباح اليوم الخميس 25 مارس 2021، على إعطاء إشارة انطلاق” الأيام الاستراتيجية لبلدية رواد” والتي ستتواصل أيام 25 و26 و27 مارس الجاري، رفقة كلً من السًيد سمير عبد الجواد والي أريانة، السيد عدنان بوعصيدة، رئيس بلدية روًاد ورئيس الجامعة الوطنية للبلديات التونسية، السيد ياسين التريكي المدير الفني للمركز الدولي للتنمية المحلية والحكم الرشيد، السًيدة مريم وسلاتي عامر، خبيرة تنمية اقتصادية لدى المركز الدولي للتنمية المحلية والحكم الرشيد، السًيد  Jan_VYCITAL سفير جمهورية التشيك بتونس، السيّد Puneet Roy KUNDALسفير الهند بتونس، وبمشاركة عن بعد للسيدة نائلة العكريمي مديرة المركز الدولي للتنمية المحلية والحكم الرشيد.

وخصًص اللقاء لتقديم الإطار الاستراتيجي للأنشطة المُخصًصة لجهة روًاد والتًي لا تزالُ في طور الإنجاز، هذا كما سيتم خلال هذه الأيام، من خلال ورشات عمل التًفكير بشكل تشاركي حول محاور استراتيجية تهمً البلدية بمشاركة المجلس البلدي والشُركاء المؤسًسين والجهويين والوطنيين والمجتمع المدني، وذلك للتحضير للمنتدى المحلي للأعمال بروًاد وهو آلية شراكة جديدة في تونس تقدّم إطارًا تقنيًا وتشاركيًا لإعداد مشروع تنمية اقتصادية محلي ملموس، إضافة إلى بناء رؤى استراتيجية للتنمية المحلية الحضرية بالبلدية من جهة واقتصادية من جهة أخرى.

وذكًر السًيد الوزير من جانبه بأهمًية هذه الأياًم التًي ستُمكن من انجاز تشخيص تشاركي للوضع الاقتصادي والاجتماعي وإرساء استراتيجية جديدة للتنمية الاقتصادية في إطار إعداد تخطيط شامل ومندمج يراعي خصوصيات المنطقة البلدية بما يتماشى ومضمون مجلة الجماعات المحلية بخصوص تنمية المنطقة اقتصاديا و اجتماعيا وثقافيا وبيئيا، وبالتالي تكريس مبدأ التدبير الحر بالبلديات من ناحية وتجسيم تماسك وترابط المسارات التخطيطية التنموية على المستوى الوطني والمحلي في إطار وحدة الدولة من ناحية أخرى، معتبرا أنً مسار اللاًمركزية وضع مسألة التنمية المحلية كأولوية ضمن مهام البلديات.

وقد استعرض السًيد الوزير بالمناسبة المنهجية الجديدة التي اعتمدتها وزارة الشؤون المحلية والبيئة، والتي ترتكز على العمل التشاركي وذلك في إطار اعداد وتنفيذ مخطط التنمية المحلية بالبلديات والذي سيُمكًن من التحول من برمجة سنوية للاستثمارات البلدية إلى برمجة متوسطة المدى بإسناد ومشاركة المصالح المركزية والجهوية وهو ما من شأنه أن يطور منظومة التخطيط التنموي المحلي وإعطاء مجال أوسع لمقاربة تشاركية فعالة ترافق هذا المسار وفقا لمقتضيات مجلة الجماعات المحليّة

كما أكًد السيد الوزير من جانب آخر مواصلة وزارة الشؤون المحلية والبيئة السعي بالتعاون مع الجامعة الوطنية للبلديات التونسية ومختلف الشركاء الفنيين والماليين ومختلف المتدخلين ومكونات المجتمع المدني لمساندة البلديات في بلورة مخططات تنمية فاعلة تستجيب لتطلعات متساكنيها.

هذا وقد تم توقيع اتفاقيات متعددة الأطراف للمشروع النموذجي المُموًل من قبل المركز الدولي للتنمية المحلية والحكم الرشيد والمزمع تنفيذه خلال السنة الحالية 2021.

وستستفيد بلدية رواد في نهاية هذه الأيام الاستراتيجية من التعبئة الفنية والمؤسسية والمواطنية لتحديد توجهاتها التنموية المحلية ووضع حجر الأساس للمشاريع الملموسة والمبتكرة.

وللإشارة تمثل هذه الايام جزءا من برنامج « IDEMA » -“لمبادرة اللامركزية الفعالة والبلديات الجذابة” والذي ينفذه المركز لفائدة 12 بلدية من ( تونس الكبرى، الشًمال الغربي، الوسط الغربي،  والجنوب) بهدف ترسيخ رؤية مشتركة للتًنمية بين البلديات والمجتمع المدني والمواطن وجميع الأطراف المتدخلة في الشأن المحلي.

LEAVE A REPLY

Please enter your comment!
Please enter your name here