احتجاجات في أمريكا بعد مقتل شاب إفريقي من قبل شرطي

0

المنبر التونسي(امريكا) – اندلعت احتجاجات ضد الشرطة بولاية مينيسوتا الأمريكية بعدما قتل ضابط شاباً أسود عقب إيقافه سيارته لانتهاكه قواعد المرور، الأحد 11 أفريل 2021، ما أشعل احتجاجات غاضبة في المدينة.

اللافت في الحادث أنه وقع على بعد نحو 16 كيلومتراً فقط من موقع وفاة جورج فلويد خلال احتجازه بأحد شوارع منيابوليس في ماي 2020، وهو ما أشعل ضجة كبيرة في أمريكا بشكل خاص، وعلى مستوى العالم بشكل عام، ضد ما أطلق عليه “التمييز العنصري الممنهج”.

بدأت وقائع الحادث ق مساء الأحد، عندما أوقف أحد ضباط المدينة سيارة بعد “تأكده من أن سائقها لديه مذكرة توقيف، حاول الضابط إلقاء القبض على السائق، إلا أن الأخير لم يستجب له”، بحسب ما نشره موقع abc الأمريكي، نقلاً عن بيان صادر عن شرطة مركز بروكلين.

عاد السائق إلى السيارة مرة أخرى، وقام بقيادة السيارة في محاولة للهروب، إلا أن ضابط الشرطة قام بإطلاق الرصاص عليه، وإصابته بشكل مباشر، إلا أن السائق استمر في السير قبل أن يصطدم بسيارات أخرى كانت متواجدة في الشارع، بحسب رواية الشرطة.

وقالت كارولين هانسون ، وهي امرأة تعيش بالقرب من مكان الحادث، إنها رأت ضباط الشرطة يسحبون رجلاً ملطخاً بالدماء من سيارة، ويقومون بإجراءات التنفس الاصطناعي، في محاولة منهم لإنقاذ حياته.

على إثر ذلك، تجمع حوالي 100 شخص بالقرب من مكان الحادث، وواجهوا شرطة مكافحة الشغب، التي أطلقت الرصاص المطاطي على المتظاهرين، ما أدى إلى إصابة شخصين على الأقل.

من جانبهم، رشق المحتجون سيارات الشرطة بالحجارة، كما أظهرت إحدى الصور متظاهرين يقومون بتحطيم إحدى سيارات الشرطة.

وفي وقت متأخر من ليلة الأحد، أطلقت شرطة مركز بروكلين الغاز على حشد من المتظاهرين الذين تجمعوا خارج مركز الشرطة، فيما لم ترد على الفور تقارير عن وقوع أضرار أو إصابات أو اعتقالات.

بدأت وقائع الحادث ق مساء الأحد، عندما أوقف أحد ضباط المدينة سيارة بعد “تأكده من أن سائقها لديه مذكرة توقيف، حاول الضابط إلقاء القبض على السائق، إلا أن الأخير لم يستجب له”، بحسب ما نشره موقع abc الأمريكي، نقلاً عن بيان صادر عن شرطة مركز بروكلين.

عاد السائق إلى السيارة مرة أخرى، وقام بقيادة السيارة في محاولة للهروب، إلا أن ضابط الشرطة قام بإطلاق الرصاص عليه، وإصابته بشكل مباشر، إلا أن السائق استمر في السير قبل أن يصطدم بسيارات أخرى كانت متواجدة في الشارع، بحسب رواية الشرطة.

وقالت كارولين هانسون ، وهي امرأة تعيش بالقرب من مكان الحادث، إنها رأت ضباط الشرطة يسحبون رجلاً ملطخاً بالدماء من سيارة، ويقومون بإجراءات التنفس الاصطناعي، في محاولة منهم لإنقاذ حياته.

على إثر ذلك، تجمع حوالي 100 شخص بالقرب من مكان الحادث، وواجهوا شرطة مكافحة الشغب، التي أطلقت الرصاص المطاطي على المتظاهرين، ما أدى إلى إصابة شخصين على الأقل.

من جانبهم، رشق المحتجون سيارات الشرطة بالحجارة، كما أظهرت إحدى الصور متظاهرين يقومون بتحطيم إحدى سيارات الشرطة.

وفي وقت متأخر من ليلة الأحد، أطلقت شرطة مركز بروكلين الغاز على حشد من المتظاهرين الذين تجمعوا خارج مركز الشرطة، فيما لم ترد على الفور تقارير عن وقوع أضرار أو إصابات أو اعتقالات.

وقال حاكم مينيسوتا تيم والز إن الشاب الذي قتلته الشرطة يدعى دونتا رايت ويبلغ من العمر 20 عاما.

LEAVE A REPLY

Please enter your comment!
Please enter your name here