معالجة الإدمان وكيفيّة التخلّص من التّدخين

0

المنبر التونسي (كيفيّة التخلّص من التّدخين) – الإدمان  هو خروج السّلوك عن الإرادة وعدم الشّعور بالحريّة، ويصبح استهلاك بعض الأشياء قهريّا ، ونظرا لمعرفة أنّ استهلاك بعض المواد مضرّا بالصحّة يحاول البعض الإقلاع عنها أو التّقليص منها إلاّ أنّ ذلك يكون صعبا ويصبح هناك تعب نفسيّ وجسديّ كبيرين ،فيصبح هناك شعور كبير بالألم وعدم القدرة على النّوم… وهو ما يعبّر عنه بسلوك الإدمان لذلك يجب الاجتهاد أكثر للإقلاع.

والإدمان متنوّع إذ يوجد إدمان على بعض المواد و إدمان على بعض السّلوكات مثل الإدمان على مشاهدة بعض السّلسلات وعلى ألعاب الفيديو خاصّة لدى الأطفال وعلى الهاتف الجوّال… و لهذه السّلوكات عديد المضار الإجتماعيّة والنّفسيّة والجسديّة والدّراسيّة.

وأيّ سلوك إدماني سيؤثّر سلبا على حياة الإنسان مثل التّبغ فله عديد المضار الجسديّة على القلب والشّرايين والرّئتين والخلايا العصبيّة. ويقضي على الأشياء الممتعة الّتي كانت تشعر الإنسان بالنّشوة قبل الإدمان مثل شرب القهوة والإستماع للموسيقى و الرّقص.

السّلوك البشري في نسبة كبيرة منه ليس واعيا فهو سلوك عاطفيّ ولا يمكن إعمال العقل بالنّسبة للمدمن إلاّ عند تلبية الحاجة للتّبغ أو الكحول …ومن المهمّ جدّا استعادة الحريّة في السلوكيّات والمحافظة على الحياة الإجتماعيّة والصحيّة والمهنيّة.

العلاج

هناك أسس عامّة للعلاج لكن تختلف حسب خصوصيّة الحالات

ويتطلب الإقلاع عن التدخين علاج نفسي لتغيير الأفكار المرضيّة الّتي تجعل المدمن مقتنع بأنه من دون التّدخين سيكون الأمر مقلقا كما أنّ التّركيز سيتقلّص وكذلك طاقة الذّكاء وأنّ تدخين السّجائر كفيل بحلّ المشاكل.

ويعتبر الإدمان مرضا مزمنا يتطلّب تحفيز الشّخص وتوعيته وإقناعه بإدمانه و ضرورة العلاج لفترة طويلة من الزّمن والإحاطة النّفسيّة الجيّدة.

ويجب التحمّس للعلاج والإقلاع عن السّلوكات السّالبة للحريّات.

وهناك عديد الوسائل وبدائل النّيكوتين المساعدة على الإقلاع عن التّدخين مثل السّجائر الإلكترونيّة والتّبغ المسخّن والّتي تحتوي على مضار لكن لا يمكن مقارنتها بحجم مضار السّجائر العاديّة.

وتمكّن بدائل النّيكوتين من التحكّم في كميّة النيكوتين في السّجائر والتّقليص منها تدريجيّا للتّخلّص منها نهائيّا.

ويمكن لبعض الأشخاص الإقلاع عن التّدخين نهائيّا، ويمثّل شهر رمضان مناسبة هامّة تشجّع على ذلك

ويجب تقوية العزيمة للإقلاع عن التّدخين وتجنّب مجالسة المدخّنين قدر الإمكان واستعادة المتعة العاديّة دون تدخين كشرب القهوة و الاستماع للموسيقى …وعند فصل الدّخان عن الحياة الشخصية يمكن إدراك المتعة الحقيقية.

هناك معالجين مختصين في معالجة التّدخين يمكن أن تمنح المقلع نتائج جيّدة.

رابط المقال :

https://bit.ly/3a4gC4J

LEAVE A REPLY

Please enter your comment!
Please enter your name here